اللاجئون السوريون في لبنان يتجاوزون المليون

اللاجئون السوريون في لبنان يتجاوزون المليون
المصدر: دمشق - (خاص)

أعلنت المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة، الخميس، أن عدد اللاجئين السوريين المسجلين في لبنان تخطى مليون لاجئ.

وأوردت المفوضية في بيان أن عدد اللاجئين الذين فروا من النزاع في بلادهم بات يوازي ربع تعداد الشعب اللبناني واصفة هذا الرقم بأنه “عدد قياسي كارثي تزيد من خطورته موارد تنفد بشكل سريع ومجتمع مضيف على شفير الانهيار”.

وقال انتونيو غوتيريس المفوض الأعلى للاجئين إن “اللبنانيين يظهرون سخاء ملفتا لكنهم يكافحون من أجل مواجهة الوضع”.

وأضاف: أن “لبنان يستضيف أكبر كثافة من اللاجئين في التاريخ الحديث ولا يمكننا أن ندعه يتحمل هذا العبء وحيدا”.

وفي سياق آخر، بلغ عدد اللاجئين السوريين العاطلين من العمل في السوق اللبنانية الثلث، استنادا إلى دراسة لمنظمة العمل الدولية بعنوان “تقويم أثر اللاجئين السوريين في لبنان وظروف تشغيلهم”.

وأظهرت الدراسة أن غالبية هؤلاء العاملين في لبنان يعانون من تدني الأجور ومن ظروف عمل قاسية، فضلا عن افتقارهم إلى المهارات والتحصيل العلمي.

وأعلنت المستشارة الإقليمية لسياسات التشغيل في المنظمة في المكتب الإقليمي للدول العربية ماري قعوار، أن اللاجئين السوريين يعانون إضافة إلى المواطنين اللبنانيين من عواقب عدم تنظيم سوق العمل.

ولفتت إلى أن العدد الضخم للعمال السوريين من ذوي الأجور المتدنية يزيد حدة العشوائية ويوسع القطاع غير المنظم، ما يعزز الضغوط باتجاه خفض مستوى الأجور وتدهور شروط العمل، وهو ما يؤثر سلبا على المجتمعات المحلية المضيفة واللاجئين معا.

ووجدت الدراسة التقويمية لمنظمة العمل الدولية، أن العمال السوريين في لبنان يحصلون على أجور أدنى كثيرا من نظرائهم اللبنانيين.

ويقل متوسط الدخل الشهري للاجئ السوري بنحو 40% عن الحد الأدنى للأجور في لبنان والبالغ 675 ألف ليرة لبنانية (448 دولارا).

وأوضح نائب المدير الإقليمي لمنظمة العمل الدولية في المكتب الإقليمي للدول العربية فرانك هاغمان، أن هذا التقرير يكشف أن معالجة أزمة اللاجئين السوريين في لبنان تستدعي إتباع نهج كلي وشامل لمواجهة تحديات سوق العمل الموجودة أصلا في لبنان، وتحقيق توازن بين الدعم الإنساني والحاجات التنموية للمجتمعات المحلية المضيفة.

وبالأرقام أفادت الدراسة بأن معدل البطالة للاجئين السوريين الداخلين إلى سوق العمل اللبنانية يصل إلى 30%، ويرتفع إلى 68% في صفوف اللاجئات السوريات.

وأظهرت أن متوسط الدخل الشهري للعامل اللاجئ السوري من الذكور يبلغ 432 ألف ليرة (287 دولارا)، وللعاملة اللاجئة السورية 248 ألف ليرة (165 دولارا).

وبينت أن 92% من اللاجئين السوريين يعملون من دون عقد عمل نظامي، و56% منهم يعملون في أعمال موسمية أو أسبوعية أو يومية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث