إسرائيل تعتقل 4 مواطنين وتهدم 7 غرف زراعية في الخليل

إسرائيل تعتقل 4 مواطنين وتهدم 7 غرف زراعية في الخليل

الخليل – (خاص) من مي زيادة

وفي مشهد متكرر تشهده مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية يوميًا، حيث الاعتقالات بادعاءات واهية والاعتداءات على المواطنين والهدم للممتلكات، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، أربعة مواطنين وهدمت سبعة غرف زراعية.

كما واعتدت على آخر بالضرب، فيما اعتدى مستوطنون على طفلين في البلدة القديمة.

وأفادت مصادر محلية بأنّ قوات الاحتلال اعتقلت قرب معسكر “عصيون” المواطن محمد الجمل (24 عاما) من مدينة الخليل، كما اعتقلت في بلدة دورا جنوب الخليل المواطنين مؤيد الصوص (21 عاما) وأحمد منيف قزاز (20 عاما) عقب مداهمة منزليهما والعبث بمحتوياتهما.

وذكرت المصادر ذاتها بأنّ الشقيقين عايد (13 سنة) ومحمد أبو اسنينة (6 سنوات) تعرضا للضرب المبرح على أيدي مستوطني البؤر الاستيطانية المقامة على أراضي وممتلكات المواطنين وسط مدينة الخليل، ونقلا إلى مستشفى الخليل الحكومي لتلقي العلاج.

كما اعتدى جنود الاحتلال قرب الحرم الإبراهيمي بالضرب المبرح على الشاب محمود فؤاد قريع ونقل إلى مستشفى الخليل لتلقي العلاج.

واعتقلت المواطن عبد كامل اغريب بعد تفتيش منزله والعبث بمحتوياته من بلدة ترقوميا غرب الخليل، واقتحمت أراضي المواطنين في منطقة “ننقر” جنوب الخليل.

وداهمت قوات الاحتلال عدة أحياء بمدينة الخليل، ونصبت حواجزها العسكرية على مداخل بلدات سعير وحلحول، ومثلث الفوار، وعلى مدخل مدينة الخليل الشمالي، وعملت على إيقاف المركبات وتفتيشها والتدقيق في بطاقات المواطنين، ما تسبب في إعاقة مرورهم.

وفي سياق متصل، هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، سبعة غرف زراعية وسكنية في قرية التواني شرق يطا في محافظة الخليل.

وأفاد منسق اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في جنوب الخليل راتب الجبور، بأن قوات الاحتلال معززة بآليات ثقيلة وما تسمى “بقوات الإدارة المدنية” اقتحمت القرية التي تأتي بمحاذاة ما تسمى مستوطنة “ماعون”، وهدمت 7 غرف زراعية وسكنية.

ونوه الجبور إلى أنّ مساحة الغرفة الواحدة من الغرف التي هدمتها قوات الاحتلال تزيد عن 12 متر مربع، وتعود ملكيتها للمواطنين الذين يقطنون فيها أحياناً، ويحفظون فيها أدواتهم الزراعية، وهم: فضل أحمد ربعي، ومحمد عيسى ربعي، وربحي أحمد ربعي، ومفضي أحمد ربعي، ومحمد علي ربعي، وجاد الله شحادة ربعي، ونعيم سالم العدرة.

واستنكر الجبور عمليات الهدم الإسرائيلية المتواصلة لغرف وخيم وآبار ومنازل المواطنين في مسافر يطا، واصفاً إياها “بالعمل الانتقامي والتعسفي الذي يندرج في سياق مخطط إسرائيلي، يهدف إلى تفريغ المنطقة، وتهجير سكانها؛ لخدمة مشاريع توسعية استيطانية على حساب أراضي المواطنين وممتلكاتهم”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث