بارزاني يجدد تهديده بالانفصال عن العراق

بارزاني يجدد تهديده بالانفصال عن العراق
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

جدد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني تهديده بالانفصال عن العراق، فيما فشل البرلمان العراقي في استئناف جلساته لتمري مشروع قانون الموازنة العامة بسبب مقاطعة كتلتي “التحالف الكردستاني” و”متحدون”.

ونقل بيان لرئاسة الإقليم عن بارزاني قوله إن: “إقليم كردستان قدم الدعم والمساندة للعملية السياسية، ولاستقرار الوضع في العراق خلال الـ11 سنة الماضية، وقدم تنازلات في الكثير من حقوقه”، معتبرا أنه: “في المقابل فإن حكام بغداد لا يرغبون الالتزام بالدستور”.

وأضاف بارزاني أن: “حكام بغداد يحاولون جعل إقليم كردستان ملحقاً لهم وليس شريكاً في العراق”، مبينا انه: “بعد التضحيات الكبيرة والمأساة لا نقبل بأن نكون ملحقاً لهم نهائياً”.

وأكد أنه: “إذا أستمر حكام بغداد في خرق الدستور وإهمال مبادئ الشراكة والتوافق سنضطر لإعادة النظر بعلاقتنا؛ لأن الدستور منحنا هذا الحق”.

ورأى بارزاني أن: “حكام بغداد تراجعوا عن التزامهم بالدستور الذي صوت له الشعب العراقي، كون الدستور لا يسمح بفرض سلطة أي شخص”.

وتفجر الخلاف بين الحكومة المركزية والإقليم بسبب محاول أربيل تصدير نفطها عبر منظومة أنابيب خاصة بها وليس عبر الأنبوب الوطني العراقي.

واستبعد مراقبون قدرة بارزاني أو القادة الكرد تنفيذ تهديداتهم بالانفصال عن العراق، معتبرين أن هذه التهديدات لا تعدو كونها عوامل ضغط على بغداد.

ولفت المراقبون إلى أن: “وضع الإقليم الداخلي لا يسمح له بالانفصال؛ لأن اقتصاده مازال يعتمد على ما يأتيه من واردات من الدولة الاتحادية، فضلا عن عدم استقرار الجبهة الداخلية الكردية لا سيما في ظل الصراعات بين الأحزاب على الحكومة وإدارة الإقليم”.

وأشار المراقبون إلى فشل الأحزاب الكردية على الاتفاق على تشكيل حكومة الإقليم على الرغم من انتهاء الانتخابات منذ خمسة أشهر؛بسبب الخلافات العميقة بين هذه الأحزاب.

وأكد المراقبون أن الوضع الأقليمي المتمثل بإيران وتركيا، والدولي المتمثل باميركا والاتحاد الأوروبي لن يسمحوا بإنفصال الإقليم، على الأقل خلال السنوات الخمس المقبلة؛ لأنه يهدد مصالح الجميع في العراق والمنطقة.

على صعيد ذي صلة فشل البرلمان العراقي في عقد جلسة لإكمال القراءة الثانية لمشروع قانون الموازنة لعام 2014 ، بسبب عدم حضور كتلتي “التحالف الكردستاني ” الكردية ، و”متحدون ” التي يتزعمها رئيس البرلمان أسامة النجيفي الجلسة.

وعزا رئيس كتلة التحالف الكردستاني محسن السعدون عدم دخول كتلته جلسة مجلس النواب إلى: “عدم وجود رد رسمي من قبل الحكومة المركزية على مقترح أربيل ، بشأن تصدير 100 ألف برميل من نفط الإقليم عبر المنظومة الوطنية”.

وأكد السعدون أن: “الكرد لن يصوتوا على مشروع الموازنة إلا بعد رفع المواد التعجيزية والعقابية ضد الإقليم، المتمثلة بإجباره تصدير 400 ألف برميل يوميا، ومعاقبته بقطع حصته من الموازنة إذا أخل بتصدير هذه الكمية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث