المعارضة الموريتانية ترفض الموعد المعلن لانتخابات الرئاسة

المعارضة الموريتانية ترفض الموعد المعلن لانتخابات الرئاسة

نواكشوط – (خاص) من محمد سالم الخليفة

رفض منتدى الديمقراطية والوحدة الموريتاني الموعد الذي أعلنته اللجنة المستقلة للانتخابات تاريخاً لإجراء الانتخابات الرئاسية في 21 من حزيران/ يونيو القادم.

وقال المنتدى الذي يضم عدداً من أحزاب المعارضة ومنظمات المجتمع المدني والنقابات والشخصيات المستقلة في بيان أصدره الأحد إنه “يعتبر كل الإجراءات التي تتعلق بالانتخابات القادمة مهما كان مصدرها باطلة ولا تعنيه في شيء – قبل التوافق عليها في حوار جدي ومسؤول”.

واعتبر المنتدى “أنّ الاستمرار في الحملة التي دشنها مرشح السلطة لا يدل على جدية الحوار، إذا لم يكن المراد منها تعطيله” معبراً عن رفضها.

البيان أكد على حرص المنتدى على حوار جدي وبناء ومنفتح وغير مشروط.

وكان رئيس المنتدى الدبلوماسي الموريتاني السابق، الشيخ سيد أحمد ولد باب مين، قد التقى الوزير الأول نهاية الأسبوع المنصرم فيما اعتبره متابعون مؤشراً على جدية المساعي لانطلاق حوار بين السلطة والمعارضة يفضي إلى توفير الأجواء المناسبة الضامنة لمشاركة أوسع للانتخابات الرئاسية المقررة في حزيران /يونيو القادم.

وجاء بيان المنتدى في أعقاب مشاركة عدد كبير من أعضاء الحكومة في حملة واسعة للاتصال والتعبئة من أجل ضمان تسجيل أكبر قدر ممكن من المواطنين في الإحصاء الإداري ذي الطابع الانتخابي الممهد لانتخابات الرئاسة، والذي ينطلق هذا الأسبوع في عموم موريتانيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث