العراق.. مسلحو الأنبار يشعلون حرب الجسور

العراق.. مسلحو الأنبار يشعلون حرب الجسور
المصدر: إرم ـ (خاص) من كوران ابراهيم

بدأ المسلحون في محافظة الأنبار باتباع تكتيك عسكري قديم يعتمد على قطع الجسور لعزل مناطق عن محيطها، فضلا عن عزل بعض القطعات العسكرية عن بعضها ومنع وصول الإمدادات عن طريق البر على الأقل.

ونشرت مديرية شرطة قضاء القائم غرب محافظة الانبار في صفحتها على فيس بوك، لائحة بـ 7 من أهم الجسور الحيوية في المحافظة وقالت إنها استهدفت من قبل “الإرهابيين”.

وأكدت المديرية، أن” القائمة تطول وقد لاتنتهي وأسلوب التفجيرات واحد عن طريق السيارات المفخخه أو العبوات الناسفة وقضاء القائم ليس خارج دائرة الخطر، لذا نسترعي انتباهكم ساهموا في أمن القضاء وساعدوا إخوانكم في القوات الأمنيه عن طريق تبليغ أقرب مركز أمني عن أي جسم مشبوه أو حركه غير طبيعيه يخشى منها استهداف جسر أو مؤسسة أمنيه أو خدمية داخل القضاء”.

وقال عضو مجلس محافظة الانبار قاسم الفهداوي في تصريح صحفي، إن “عناصر تنظيم داعش الإرهابي لديهم مخطط يستهدف الجسور التي تربط المناطق في سعى لعزل المناطق أمنياً”.

وشهدت الأنبار في الآونة الأخيرة عمليات إرهابية واسعة لتفجير نحو 17 جسرا.

وقال الخبير الأمني فلاح محسن في تصريح صحفي، إن “عدد الجسور التي فجرت ابتداء من شهر أيلول/سبتمبر من العام الماضي وحتى الآن بلغت نحو (17) جسرا بينها جسور ستراتيجية وأخرى ثانوية صغيرة”.

وأشار محسن إلى أن “الإرهابيين بادروا إلى تفجير الجسور قبل أن تبدأ العمليات العسكرية في محافظة الأنبار في محاولة لعزل مدن المحافظة عن بعضها وإحكام سيطرة الجماعات الإرهابية عليها، فضلا عن عزل القطعات العسكرية وقطع الطرق أمام الإمدادات”.

وتحارب قوات الأمن العراقية مقاتلين من جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام في مدينتي الفلوجة والرمادي الرئيسيتين في الأنبار منذ يناير كانون الثاني بعد اعتقال نائب سني وفض اعتصام مناهض للحكومة مما أثار اضطرابات قبلية وسمح للجماعة باتخاذ مواقع للقتال في المدينتين.

وتقاتل قوات الأمن كذلك رجال عشائر غاضبين من الحكومة المركزية في بغداد وما يعتبرونه تهميشا للسنة على الساحة السياسية في البلاد.

وأثار تدهور المناخ السياسي مخاوف الكثير من العراقيين من اتجاه بلادهم نحو موجة من إراقة الدماء بين السنة والشيعة يمكن أن تقسم البلاد على أساس طائفي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث