داعش تهدم أضرحة الصحابة في الرقة السورية

داعش تهدم أضرحة الصحابة في الرقة السورية
المصدر: إرم – (خاص) من آلجي حسين

أفرغ حزب الله اللبناني جام غضبه على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، بعد قيام الأخير بتفجير وتهديم مقام وأضرحة الصحابييْن أويس القرني وعمار بن ياسر، في محافظة الرقة السورية.

وشمل التهديم منارتيْ المقام والضريح بشكل كامل، وكذلك الجدران والزخارف الفسيفسائية، بعد نشر المركز الإعلامي الموحد لمحافظة الرقة صوراً لأضرار لحقت بالجدران الخارجية وسقف الموقع.

ويأتي تفجير المقام بعد استيلاء داعش عليه من تنظيم جبهة النصرة قبل أن يخرج من الرقة منذ قرابة الثلاثة أشهر.

وفي بيان حزب الله، ثمة استنكار وانتقاد غاضبيْن، حيث يقول: “امتدت يد الحقد التكفيرية مرةً أخرى إلى مقامات صحابة رسول الله (ص) والتابعين (رضوان الله عليهم)، هدماً وتدميراً، انطلاقاً من فهم أعوج وتفسير خاطئ للدين، مسببةً حزن المسلمين في أنحاء العالم، الذين يهولهم ما تتعرض له مقامات الشخصيات الإسلامية العظيمة من تشويه وتهديم”.

ويمهّد حزب الله أسباب الهدم إلى أن داعش قام بمهمته في “ظل صمت كامل على هذه الجريمة الفظيعة التي تمس مشاعر المسلمين وتهين مقدساتهم”.

وتؤكد مصادر سياسية في حزب الله إلى قيام داعش العام الماضي بنبش قبر الصحابي الجليل حجر بن عدي الكندي، مع قيامهبهدم مقام الشيخ أبو العيش، وهو أحد الأولياء ممن عاشوا في الرقة وماتوا فيها، وهدم قبر والي الرقة سعد الدين باشا العضم (1175م) في ساحة الجامع العتيق الذي بُني سنة 155 هـجرية، وهو مقام للصحابي وابصة بن معبد الأسدي حسب معتقدات أهل المحافظة.

جدير ذكره أن تطوير وترميم المقامين تم بتمويل إيراني قبل سنوات في سوريا، علماً أن المقام عبارة عن مجمع مطلي باللونيْن الأبيض والفيروزي، وله قباب ومآذن، مع باحة مكسوة بالبلاط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث