دير الزور السورية تستعدّ لقتال وقوده العشائر

دير الزور السورية تستعدّ لقتال وقوده العشائر
المصدر: دمشق- (خاص)

أكد ناشطون في المعارضة السورية أن محافظة دير الزور في الشمال، تنتظر اندلاع مواجهة دامية بين الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”، و”جبهة النصرة”، من المتوقع أن تشارك فيها العشائر، التي انقسمت بين الطرفين.

وبين مقربون من “داعش”، أن القائد العسكري العام للتنظيم عمر الشيشاني يستعدّ للتوجه إلى دير الزور على رأس رتل مؤلف من ألفي مقاتل، بعد سيطرة “داعش” على مناطق عدة قرب مدينة الشحيل، التي يعتقد أن زعيم “جبهة النصرة” أبو محمد الجولاني يتخذها مقراً له.

وأدّى قصف “جبهة النصرة” لبلدة البصيرة إلى مقتل شخصين من عشيرة البكير، المناصرة لـ”داعش”، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بينها، وبين عناصر الجبهة، الذين ينتمي معظمهم إلى عشيرة العكيدات، ما يزيد المخاوف من أن تتحوّل الاشتباكات في المحافظة إلى حرب بين العشائر.

يأتي ذلك، في وقت يراوح فيه مشهد المعارك في جبهة ريف اللاذقية الشمالي، مكانه تقريباً، فيما توجهت الأنظار إلى منطقة القلمون الاستراتيجية، حيث قتل الجيش السوري قائداً ميدانياً مهماً للمسلحين في فليطة.

وقال مصدر ميداني إن خريطة السيطرة على الريف، لم تشهد أي تغيّر يذكر حتى الجمعة، بعد ليلة عنيفة شهدتها منطقة النبعين، وبعض التلال المحيطة بقرية السمرا، فيما يواصل الجيش السوري، استهداف جبل النسر وقمة الـ45 عبر المدفعية والطيران.

وفي القلمون، قتل رئيس المجلس العسكري في الجيش السوري الحر أحمد نواف درة، مع خمسة مسلحين آخرين، في غارة جوية على بلدة فليطة، فيما قصفت المدفعية بلدات رأس العين، وغربي مدينة التل، إضافة إلى جرود بلدة الزبداني في وادي بردى.

يُشار إلى أن الشمال السوري يشهد منذ عدة شهور قتالاً مستمراً، بين “جبهة النصرة” والتنظيمات الإسلامية المقاتلة من جهة، والدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” من جهة أخرى، بهدف إخراج الأخيرة من المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث