جامعيون فلسطينيون يزورون معسكرات المحرقة اليهودية

جامعيون فلسطينيون يزورون معسكرات المحرقة اليهودية
المصدر: القدس- (خاص) من فراس أحمد

زار نحو 30 طالبا فلسطينيا معسكر “بيركيناو”، في أول زيارة منظمة من قبل طلبة فلسطينيين لمعسكر النازية للإبادة.

ويمضي الطلبة عدة أيام في “كراكوف”، و”أوشفيتز”، تحت إشراف حركتين يهوديتين لهما علاقة بالناجين من المحرقة، حيث يشارك طلبة من جامعتي القدس وبيرزيت الفلسطينيتين، في برنامج مشترك حول “المصالحة وحل الصراعات”، مع جامعة “فريدريتش شيلر” في جينا بألمانيا، وجامعة “بن غوريون” في النقب.

ويهدف المشروع إلى تثقيف الطلبة الإسرائيليين، والفلسطينيين حول “المعاناة، التي ساهمت في تشكيل الضمير التاريخي للطرف الآخر”.

إلى ذلك، زارت مجموعة من الطلبة الإسرائيليين مخيم الدهيشة، جنوب بيت لحم، “لغرض التعلم حول تجربة الفلسطينيين في المعاناة أثناء إقامة إسرائيل عام 1948 المعروفة لدى الفلسطينيين بالنكبة”.

وسيتم دراسة تفاعل كل مجموعة من قبل طلبة علم نفس يعدون لشهادة الدكتوراه، وذلك لغرض التحقق فيما إذا كان التعرض للخطاب التاريخي المتصارع، يساعد الطلبة على فهم عدوهم ويسهل جهود المصالحة والتعايش.

ويمثل الجانب الفلسطيني في البرنامج محمد الدجاني، أستاذ الدراسات الأميركية في جامعة القدس، حيث يقو: “نريد دراسة كيف أن الشعور مع الآخر يساعد في عملية المصالحة، أشعر بأنني أرغب بأن يكتشف الفلسطينيون ما هو غير مكتشف، وأن يقابلوا تلك التحديات، حيثما تجد في مجتمعاتهم، أن هناك الكثير من الضغط عليهم لعدم القيام بذلك، أو السؤال، “لماذا يقومون به، أشعر بأن ذلك هراء”.

وبين أن أكثر من 70 طالبا تقدموا بطلبات لزيارة الأماكن الثلاثين في رحلة بولندا، لكن لاحقا تراجع 5 منهم بسبب الضغوط من عوائلهم.

وأضاف أن خيار الدهيشة بالنسبة للطلبة الإسرائيليين لم يقصد منه الافتراض بأن هناك تساويا أو حتى ارتباطا مباشرا بين المحرقة والنكبة، لكن الاختيار وقع بسبب الأحداث الرمزية، التي أثرت بشكل عميق على نفسية جانبي الصراع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث