البحرة: بيانات القمة عديمة الجدوى دون ضغط على “الأسد”

البحرة: بيانات القمة عديمة الجدوى دون ضغط على “الأسد”
المصدر: دمشق- (خاص)

أكد عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري هادي البحرة أن نظام الأسد أثبت عدم جديته بالتعاطي مع أي حل سياسي خلال مؤتمر “جنيف2″، وبالتالي فإن إصدار بيانات عربية دون دعمها بإجراءات محددة تؤدي لضغوط فعلية وإجراءات عقابية بحق نظام الأسد- إن لم يقبل بالتنفيذ الكامل لبيان “جنيف1” والتفاوض الجدي على سبل تنفيذه- يعد إضاعة للوقت ومنح نظام الأسد ترخيصا باستمرار ارتكاب جرائمه.

وجاءت تصريحات البحرة تعقيبا على بيان القمة العربية الذي أكد على أهمية الحل السياسي في سوريا.

إلى ذلك، ورداً على الرسالة التي وجهها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى الجامعة العربية التي أشار فيها إلى: “أهمية العمل على استئناف المفاوضات بين نظام الأسد والائتلاف”، قال هادي البحرة: “من الأجدى للرئيس بوتين أن يوجه جهوده ورسائله لنظام الأسد، للضغط عليه وإقناعه باستحالة الحل العسكري، وبوجوب تنفيذه لقرار مجلس الأمن رقم ٢١١٨ الخاص بتفكيك الأسلحة الكيماوية، ولا سيما المادتين ١٦ و ١٧ منه”.

وأوضح البحرة أن: “على بوتين أيضاً أن يلزم نظام الأسد بإعلان قبوله بحث جدول الأعمال للمفاوضات المقترح من السيد الأخضر الإبراهيمي في مؤتمر “جنيف2″، وبمبدأ بحث البندين الأول والثاني منه على التوازي” مضيفاً إن: “على الروس الضغط على نظام الأسد وإقناعه بأن إعادة ترشيح نفسه للرئاسة هو خرق لمبادئ بيان “جنيف1”.

وأردف البحرة أن :”أول خطوة لإثبات جدية النظام في السعي نحو حل سياسي هي التزامه بتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم ٢١٣٩ الخاص بإيصال المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة بشكل كامل وجدي”.

وكان الرئيس الروسي بوتين أشار في رسالته للجامعة العربية إلى أهمية العمل على استئناف المفاوضات بين نظام الأسد والائتلاف والتي جرى إطلاقها في إطار مؤتمر “جنيف2” بمونترو، كي تؤدي هذه المفاوضات إلى اتفاقيات محددة حول جميع المسائل التي طُرحت في بيان “جنيف” الصادر في 30 حزيران/ يونيو عام 2012، داعيا إلى الاستفادة من قدرات الجامعة العربية لتحقيق هذا الهدف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث