العراق: اتهامات لـ”مليشيات شيعية” بقتل السنة في ديالي

العراق: اتهامات لـ”مليشيات شيعية” بقتل السنة في ديالي
المصدر: بغداد – (خاص) من عدي حاتم

اتهم “ائتلاف متحدون”، القوات الأمنية العراقية، بـ”الاعتماد على ميليشيات في اقتحام وتحرير ناحية بهرز، التابعة لمحافظة ديالي، وغض الطرف عن أعمالها الخارجة عن القانون”.

وهددت قوائم سنية بمقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة، “إذا استمرت الميليشيات بإبادة أبناء ديالي”.

وكانت القوات الأمنية العراقية أعلنت الإثنين 24 آذار/ مارس، عن تحرير “ناحية بهرز” (3 كلم جنوب بعقوبة)، من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش).

وكشف “ائتلاف متحدون”، الذي يتزعمه رئيس البرلمان العراقي، أسامة النجيفي، وبعض الكتل السنية، عن أن “ميليشيات شيعية أعدمت بصورة غير قانونية، بعض أهالي ناحية بهرز، بذريعة انتمائهم لداعش”.

وقال الائتلاف في بيان، إن “ائتلاف متحدون يقف مع أي جهد وطني لمحاربة القاعدة وداعش، ولا يمكن أن يوافق على استمرار نهج أمني قاصر عن استيعاب ما يحدث على أرض الواقع”، مبينا أن “الخطط المعتمدة، قوامها القوة المسلحة، واقتصار المعالجة على هذا الجانب، وإهمال المعالجات السياسية والإنسانية والاجتماعية، يوقعها في إخفاق تام، ما يفقدها ثقة المواطن”.

وأضاف: “يدين الائتلاف أي إجراء أو فعل لا يستهدي بالقوانين والإجراءات الرسمية، وليس مقبولا أن ترافق ميليشيات مسلحة قوات أمنية، أو تعمل في رعايتها، ولا يمكن أن يعدم إنسان أعزل أو تعلق جثته، أو يحرق مسجد أو دار أو محل لمواطن بريء”، محذرا من “سياسات وإجراءات تقود إلى تغيير ديموغرافي، أو تمنع المواطنين من المشاركة في الانتخابات، فيفقدون بذلك حقا دستوريا غير خاضع للمناقشة”.

بدوره قرر رئيس البرلمان أسامة النجيفي إرسال وفد من نواب محافظة ديالى (60 كلم شمال بغداد) إلى بهرز للاطلاع على واقع الحال ميدانيا، على أن تعرض نتائج زيارتهم على البرلمان في مؤتمر صحفي، ليكون المواطن العراقي على علم بتفاصيل ما يحدث”.

من جانبه، أكد النائب عن محافظة ديالي رعد الدهلكي أن “نواب ديالي قرروا خلال اجتماع عقد لتدارك الوضع المأساوي للمحافظة، مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة في حال استمرار الوضع الكارثي الذي تعيشه مدن المحافظة”.

وأوضح الدهلكي في تصريح صحفي أن “محافظة ديالي تتعرض إلى هجمة شرسة يذهب ضحيتها الأبرياء من المواطنين، في ظل صمت حكومي مطبق”، مشيرا الى أن “ما تتعرض له هذه المحافظة أقل ما يقال عنه أنه إبادة جماعية”.

وأبدى استغرابه واستنكاره من “الصمت الحكومي تجاه ما يتعرض له أبناء المحافظة من قتل وتهجير المواطنين، وحرق للمساجد من قبل المليشيات”.

ولم يفصح الدهلكي عن هوية هذه الميليشيات، لكن وسائل إعلام محلية عراقية وشهود عيان أشاروا بأصابع الاتهام إلى “ميليشيا عصائب الحق التي يقودها الشيخ قيس الخزعلي، المقربة من مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث