“داعش” تصلب شاباً في الرقة بتهمة السرقة والقتل

إرم ـ خاص

“داعش” تصلب شاباً في الرقة بتهمة السرقة والقتل

حالة من الغضب والغليان يعيشها أهالي الرقة، بعد مشاهدتهم لشاب مصلوب على خشبة في ساحة الساعة وسط مدينتهم، بعدما قامت دولة العراق والشام الإسلامية “داعش” بإعدامه وصلبه بتهمة سرقة رجل وقتله.

وقال ناشطون من مدينة الرقة، إن أهالي المدينة وقفوا مذهولين أمام هذا المنظر، وهم يتساءلون عن هوية المقتول، حيث لم يجدوا أي معلومات تدل على هويته سوى ورقة معلقة على الحائط المصلوب عليه، كتب عليها “هذا الرجل قتل مسلماً عمداً (غيلة) أي لأخذ ماله”، فيما تواردت معلومات عن أن الشاب المصلوب من قرية “الحوس”، والتي تقع شرق مدينة الرقة، أما الشخص المقتول فلم يستطع أحد تحديد اسمه وعائلته حتى الآن، وسيبقى الشاب مصلوباً “لمدة 3 أيام بلياليها”.

ولا تزال داعش تفرض سيطرتها على مدينة الرقة، وتصدر القرار تلو الآخر، مشددين على أن تلك القرارات غير قابلة للنقاش.

وقد فرضت داعش قوانين أصولية متشددة في الرقة، وآخر ممارساتها التي أثارت استهجان حتى الفصائل السلفية في سوريا هي إنشاء شرطة نسائية تجوب أسواق مدينة الرقة بحثاً عن النساء غير المنقبات، والإساءة إليهن في الشارع بتوجيه الشتائم مثل “يا كافرة .. يا سافرة لماذا لا تضعين النقاب”، وفي إحدى الحالات تم نقل فتاة إلى مبنى المحافظة وهو المقر الرسمي للتنظيم وتم جلدها واستدعاء ولي أمرها.

وهذه ليست عملية الإعدام الميداني الأولى التي تقوم بها “داعش” في مدينة الرقة، حيث قاموا بقطع رأس شابين أمام أهالي المدينة في 24 كانون الثاني/ يناير الماضي.

وكانت تقارير إخبارية عربية وغربية، صنفت في مطلع العام الجاري، مدينة الرقة التي تسيطر عليها “داعش”، كثالث أخطر مدينة في العالم.

يُشار إلى أن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أدان في أكثر من مناسبة ما يقوم به عناصر الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” في الرقة وفي غيرها من المدن السورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث