نشاط استيطاني كبير في الضفة الغربية الفلسطينية

نشاط استيطاني كبير في الضفة الغربية الفلسطينية
المصدر: الضفة الغربية-سلفيت – (خاص) من مـي زيادة

أفاد شهود عيان من مدينة سلفيت أن نشاطًا استيطانيًا كبيرًا تشهده مستوطنة “اريئيل” في منطقة واد عبد الرحمن التابع لمزارعي سلفيت شمال الضفة الغربية، وإن عمليات البناء شهدت زيادة غير مسبوقة في بناء العمارات والبنايات الضخمة.

وأفاد الباحث في شؤون الاستيطان خالد معالي إن سلطات الاحتلال تقوم بتجريف وبناء وحدات استيطانية في واد عبد الرحمن الواقع بين الجدار العنصري وبين مستوطنة “اريئيل”، وأن المباني الضخمة هي عبارة عن أعمال توسع لما يسمى بجامعة مستوطنة”اريئيل” بحجة تطوير العملية التعليمية .

حيث أعلنت الإدارة المدنية عن بناء (839) وحدة استيطانية جديدة في المستوطنة المذكورة؛ على حساب أراضي مزارعي سلفيت.

وأضاف معالي إلى أن وزير الاسكان الصهيوني “اوري اريئيل”، يسكن في المستوطنة ، وأنه وعد ساكنيها قبل فترة بنهب وسرقة المزيد من أراضي المدينة لببناء وحدات استيطانية جديدة في الحي الجنوبي للمستوطنة.

وأكد مدير زراعة سلفيت المهندس ابراهيم الحمد، أن سلطات الاحتلال تواصل تجريف وتوسيع مستوطنة “ارائيل” أكبر مستوطنات الضفة الغربية على حساب الاراضي الزراعية التابعة للمزارعين.

وقال إن سلطات الاحتلال تمنع دخول المزارعين خلف الجدار في منطقة واد عبد الرحمن ومنطقة الظهر بسبب وجود الجدار الفاصل، وتعمد في الفترة الاخيرة إلى مصادرة الأراضي واقامة المستوطنات.

وسياق متصل، أفاد شهود عيان ان جرافات تابعة لمستوطنة “تفوح” المحاذية لحاجز زعترة العسكري شرعت بتجريف اراضي زراعية تابعة لبلدة ياسوف شرق سلفيت بهدف توسعة المستوطنة والتهام المزيد من الأراضي الزراعية حولها .

وأكد الباحث معالي الى ان مستوطنة “تفوح” تعمد التمدد بالاتجاهات وربطها ببؤر استيطانية عشوائية بقربها وهي: رحاليم A، رحاليم B، التي تقع إلى الجنوب الشرقي من القرية بين قرية ياسوف واسكاكا.

وكشفت عضو اللجنة المالية في الكنيست الإسرائيلي “ستاف شفير” عن تحويل ما مجموعه (598.8 مليون) شيقل لصالح المستوطنات في الضفة الغربية خلال دورة الكنيست الشتوية والتي بدأت في شهر تشرين الأول /أكتوبر من العام الماضي وانتهت الأسبوع الماضي.

وذكرت صحيف عبرية أن (133 مليون شيقل) منها تم تحويلها لما يسمى بلواء الاستيطان، بينما تم تحويل (36 مليون) كتعويض للمستوطنات على تجميد الاستيطان السابق، و(28 مليون) لصالح البناء في المستوطنات، بالإضافة لـ(24 مليون) لميزانية المستوطنات الحديثة .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث