استعداد لإحراق 150 طنا من الكيميائي السوري في بريطانيا

استعداد لإحراق 150 طنا من الكيميائي السوري في بريطانيا

لندن ـ تستعد بريطانيا للمساعدة في تدمير الأسلحة الكيميائية السورية، بينما دخلت الأزمة في سوريا عامها الرابع، إذ من المقرر إحراق 150 طن من المواد الكيميائية في الأراضي البريطانية؛ من أصل 1300 طن من العناصر المستخدمة في صناعة الأسلحة الكيميائية بسوريا.

ومن المقرر أن يتم إحراق الكمية المذكورة عبر تعريضها لحرارة مرتفعة تصل 1150 درجة، في منشأة تشغلها شركة “فيوليا” الفرنسية، بمنطقة “تشيشير” الواقعة شمال غربي بريطانيا، حيث أوضح مسؤولو الشركة للأناضول أن الـمواد المزمع إتلافها في بريطانيا لا تختلف عن العناصر الكيميائية المستخدمة عادة في قطاع الأدوية وبقية المجالات؛ وأن إتلافها سيكون عبر إجراءات روتينية.

وذكر المسؤولون أن الـ 150 طن ستنقل إلى المنشأة براً، بعد نقلها إلى بريطانيا عبر البحر، متوقعين وصولها إلى الأراضي البريطانية بحلول نيسان/أبريل أو أيار/مايو المقبل؛ بسبب احتمالات التأخر في نقلها.

وتشكل العناصر التي سيجري تدميرها في بريطانيا، المادة الرئيسية المستخدمة في صناعة غاز الأعصاب، الأمر الذي أثار جدلاً بخصوص إمكانية إضرارها بالبيئة، إلا أن الشركة الفرنسية تؤكد أن تدميرها لن يلحق أي ضرر بسكان المنطقة أو البيئة، حيث من المتوقع أن يستغرق اتلافها نحو أسبوعين، تحت اشراف منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

يذكر أن سفينتين إحداهما دانماركية والأخرى نرويجية، تقومان بنقل الأسلحة الكيميائية السورية إلى خارج الأراضي السورية، عبر ميناء اللاذقية منذ 7 يناير/كانون الثاني الماضي، فيما من المزمع تدمير المواد الكيميائية الأكثر خطورة وتشمل مشتقات غاز الأعصاب والخردل في المياه الدولية بالبحر الأبيض على متن سفينة أميركية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث