الفلسطينيون يرفضون اتفاق الإطار واستمرار المفاوضات

الفلسطينيون يرفضون اتفاق الإطار واستمرار المفاوضات

رام الله – أظهرت ﻧﺗﺎﺋﺞ اﺳﺗطﻼع للرأي أن اﻷﻏﻠﺑﯾﺔ اﻟﺳﺎﺣﻘﺔ ﻣن اﻟﻔﻠﺳطﯾﻧﯾﯾن ﻻ ﺗدﻋم ﻣﺎ ﯾﺳﻣﻰ ﺑﺎﺗﻔﺎق اﻹطﺎر اﻟذي تسعى ابرامه اﻟوﻻﯾﺎت اﻟﻣﺗﺣدة اﻷﻣرﯾﻛﯾﺔ بين السلطة الفلسطينية واسرائيل، واﻟذي يمس الثوابت الفلسطينية .

وﯾظﮭر اﻻﺳﺗطﻼع اﻟذي أطﻠﻘﺗﮫ ﻣﺟﻣوﻋﺔ اﻟﻣﻧﺎﺻرة اﻟﻌﺎﻟﻣﯾﺔ “آﻓﺎز” وأﺟرﺗﮫ ﺷرﻛﺔ اﻟﻣﺳﺢ “رﯾوي RIWI ” ﻓﻲ ﻣﺧﺗﻠف أﻧﺣﺎء اﻟﺿﻔﺔ اﻟﻐرﺑﯾﺔ وﻗطﺎع ﻏزة ﺑﺄن أﻏﻠﺑﯾﺔ ﻛﺑﯾرة ﻣﻣن ﺷﻣﻠﮭم اﻻﺳﺗطﻼع ﻟن ﺗدﻋم أي ﺗﻧﺎزﻻت ﺗﺿﻣن اﺳﺗﻣرار اﻻﺣﺗﻼل اﻻﺳراﺋﯾﻠﻲ أو ﺗﻌﯾق ﺳﯾﺎدة اﻟدوﻟﺔ اﻟﻔﻠﺳطﯾﻧﯾﺔ.

وأوضح الاستطلاع أن 11 ٪ ﻓﻘط ﻣن اﻟذﯾن ﺷﻣﻠﮭم اﻻﺳﺗطﻼع ﻗﺎﻟوا إﻧﮭم ﺳﯾدﻋﻣون إطﺎر ﻣﻔﺎوﺿﺎت ﯾﺳﻣﺢ لـ 75٪ إﻟﻰ 85٪ ﻣن اﻟﻣﺳﺗوطﻧﯾن ﺑﺎﻟﺑﻘﺎء ﻓﻲ اﻟﺿﻔﺔ اﻟﻐرﺑﯾﺔ، في حين وافق 12% على اعتراف اﻟﻘﯾﺎدة اﻟﻔﻠﺳطﯾﻧﯾﺔ ﺑﺎﺳراﺋﯾل ﻛدوﻟﺔ ﯾﮭودﯾﺔ.

كما اظهر الاستطلاع ان 11 ٪ ﻓﻘط ﻣن اﻟﻔﻠﺳطﯾﻧﯾﯾن اﻟذﯾن ﺷﻣﻠﮭم اﻻﺳﺗطﻼع ﺳﯾدﻋﻣون اﺗﻔﺎﻗﯾﺔ ﺗﺗﻧﺎزل ﻋن ﺳﯾﺎدة ﻏور اﻷردن أو ﺗﺳﻣﺢ ﺑﺎﺳﺗﻣرار اﻟﺑﻘﺎء اﻟﻌﺳﻛري اﻻﺳراﺋﯾﻠﻲ، و15% ﺳﯾدﻋﻣون اﺗﻔﺎﻗﯾﺔ ﺗﺣرم اﻟﻔﻠﺳطﯾﻧﯾﯾن ﻣن ﺣق اﻟﻌودة أو اﻟﺗﻌوﯾض، و 14٪ ﺳﯾدﻋﻣون اﺗﻔﺎﻗﯾﺔ ﻻ ﺗﺿﻣن ﺣق اﻟدﺧول اﻟﻛﺎﻣل إﻟﻰ اﻟﻘدس اﻟﺷرﻗﯾﺔ.

يذكر ان “آفاز” عبارة عن تجمع يضم اعضاء من مختلف انحاء العالم يتولي ايصال السياسات التي يدعمها المواطنون الى دوائر صنع القرار في العالم.

كما كشف استطلاع للرأي أجراه مركز العالم العربي للبحوث والتنمية “أوراد”مرسسة اوراد ان 86% من قادة الرأي الفلسطيني يعتقدون بأن اتفاق الإطار الذي يطرحه وزير الخارجية الأميركي جون كيري سيفشل في التوصل إلى اتفاق نهائي.

وجاء الاستطلاع المتخصص بين قادة الرأي الفلسطيني ، والذي نفذ إلكترونيًا، أن “65% يعارضون الاستمرار في المفاوضات بعد الثلاثين من نيسان المقبل”، وهي الفترة الزمنية المحددة أميركيًا لانتهاء المفاوضات.

واستهدف الاستطلاع 300 قيادي في الضفة الغربية وقطاع غزة، شملت قادة من الأوساط الأكاديمية والمنظمات غير الحكومية والأحزاب السياسية والقطاع الخاص، إضافة لوسائل الإعلام والنشطاء السياسيين.

وجاء هذا الاستطلاع بالتزامن مع لقاء الرئيس محمود عباس بالرئيس الامريكي باراك اوباما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث