جبهة النصرة تدعو “داعش” لتشكيل “قاعدة جهاد الشام”

جبهة النصرة تدعو “داعش” لتشكيل “قاعدة جهاد الشام”
المصدر: إرم – دمشق

قال أبو عبدالله الشامي عضو مجلس شورى تنظيم “جبهة النصرة لأهل الشام”، الإثنين، أن أمير التنظيم أبو محمد الجولاني بعث بمبادرة إلى أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”، بأن يتنازل الطرفان عن زعامة التنظيمين ويختارا أميراً جديداً عليهما، تحت اسم “قاعدة الجهاد في الشام”.

وقال الشامي في تسجيل صوتي نشر على موقع “يوتيوب” موجهاً كلامه إلى المتحدث الرسمي لـ”داعش” أبو محمد العدناني، “هل تجادلني يا عدناني أن الشيخ الجولاني بعث بمبادرة إلى أبو بكر البغدادي بأن يتنازل الشيخ الجولاني عن الإمارة، ويجتمع مجلس شورى الجبهة مع مجلس شورى الدولة ليختاروا أميراً عاماً عليهما، يعمل باسم الجبهة وتحت اسم قاعدة الجهاد في الشام”.

وأضاف: “هل تجادلني على أن الشيخ الجولاني بعث لكم بمبادرتين، وقد بعث نفس المبادرتين مع شخصيتين، وتنصّ على أن يتم عقد اجتماع ثنائي بين الجولاني والبغدادي ثم يلزم كل واحد منهما جماعته، بما اتفقا عليه”.

وتابع: “وثانيهما أن يتنحى كل من الشيخين الجولاني والبغدادي وتبعث كل جماعة بمرشح منها إلى الشيخ أيمن الظواهري، وما يقره الشيخ الظواهري يكون أميراً ثم التنازل عن اسم الجبهة “جبهة النصرة لأهل الشام” وعن اسم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” ويتم العمل باسم تنظيم قاعدة الجهاد في الشام”.

وكان الوسيط السعودي عبدالله المحسيني، الذي يقاتل إلى جانب الكتائب المسلحة التابعة لتنظيم القاعدة في الشمال السوري، والذي توسط أخيراً بين تنظيمي “النصرة” و”داعش”، أعلن فشل جهود المصالحة بينهما.

وكان المتحدث باسم “داعش” أبو محمد العدناني أعلن منذ أيام، في تسجيله الصوتي الأخير، من أنه “دون الخروج من الشام قطع الرقاب وبقر البطون”، وكان أن شهدت مناطق شرقي سوريا أعنف المعارك بين “داعش” و”النصرة”، خاصة في منطقة المركدة بريف الحسكة، والتي سجل فيها مقاتلو “داعش” نقاطاً عديدة على خصومهم بعد أن أوقعوا الكثير من قيادات “النصرة” وبعض حلفائها مثل “جيش مؤتة” قتلى وجرحى.

يُشار إلى أن وجود “داعش” في الشام يكاد يكون هو أبرز نقاط الخلاف المعلنة بينه وبين تنظيم “القاعدة” بقيادة أيمن الظواهري، فالأخير ورغم إعلانه التبرؤ من “داعش”، وعدم وجود أي صلة بين “القاعدة” وبينه، إلا أنه كان حريصاً حتى الآن على عدم توجيه أي انتقاد يطال سلوك “داعش” في العراق، بل كان مطلبه الرئيسي هو أن يترك “داعش” الشام ويعود إلى حدود الولاية المكانية التي حددها له، أي العراق. وما زال رفض “داعش” لهذا المطلب، وإصراره على التمدد في الشام واستمرار وجوده فيها، سبباً لتصاعد الخلاف بينه وبين “القاعدة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث