الجزائر تقتل أحد قادة تنظيم القاعدة قرب الحدود مع تونس

الجزائر تقتل أحد قادة تنظيم القاعدة قرب الحدود مع تونس

الجزائر – أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية، السبت، أن أحد قادة تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، ويدعى دبّار عبد الكامل المكنى بـ “أبو جعفر”، كان ضمن المسلحين السبعة، الذين قضت عليهم قوات الجيش قرب الحدود التونسية، الجمعة.

وقالت الوزارة، في بيان: “خلال عملية التأكد من هوية المقضي عليهم، والتي لا تزال متواصلة، تبين أن بينهم الإرهابي الخطير: دبّار عبد الكامل المدعو (أبو جعفر)، المُصنف المسؤول الأول عن الجرائم الإرهابية في منطقة تبسة وما جاورها من الولايات الجنوبية الشرقية للبلاد”.

وكانت الوزارة أعلنت، أمس، القضاء على سبعة ممن أسمتهم “إرهابيين” في محافظة تبسة الحدودية مع تونس في كمين نصبته قوات الجيش الجزائري.

وأفاد مصدر أمني بأن “دبّار عبد الكامل المكنى أبو جعفر هو قائد كتيبة الفتح المبين التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وتنشط في تبسة ومناطق مجاورة أخرى”.

ومضى قائلا إن “الإرهابيين الذين تم القضاء عليهم أمس تسللوا من داخل التراب التونسي، ولهم علاقة مع جماعة أنصار الشريعة” في تونس.

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن قوات الجيش الجزائري في المنطقة تتبعت تحركاتهم ونصبت لهم كمينا قرب الحدود التونسية حيث تم القضاء عليهم جميعا واسترجاع أسلحة.

وتابع أنه تم أيضا القضاء على “عناصر إرهابية” أخرى معروفة في العملية، منهم شايب لقمان.

ورجح المصدر أن يكون “من بين الإرهابيين القتلى عناصر أجنبية؛ لأن هذه الكتيبة تضم أعضاء من دول أخرى”، على حد قوله.

وخلال الأشهر الأخيرة، حشدت السلطات الجزائرية آلاف الجنود قرب الحدود مع تونس ضمن التنسيق الأمني بين البلدين لمواجهة ما تقول الجزائر وتونس إنها جماعات جهادية محسوبة على تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث