السودان.. احتجاجات على عدم تسليم جثة الطالب علي أبكر موسى

السودان.. احتجاجات على عدم تسليم جثة الطالب علي أبكر موسى
المصدر: الخرطوم –(خاص) من ناجي موسى

اعتصم العشرات أمام مشرحة مستشفى الخرطوم الأربعاء، مرددين هتافات تندد بالحكومة، احتجاجاً على رفض ادارة المستشفى تسليمهم جثمان الطالب، علي أبكر موسى، الذي قتل في مظاهرة نظمها ابناء دارفور في جامعة الخرطوم، فيما سارعت الشرطة السودانية إلى نفي إستخدامها الرصاص الحي لتفريق الطلاب وحملت الحركات المسلحة مسئولية الاحداث .

وفرقت الشرطة السودانية ظهر الثلاثاء بالغاز المسيل للدموع مظاهرة نفذتها رابطة أبناء إقليم دارفور بالجامعات عقب مخاطبة طلابية فى مباني جامعة الخرطوم دعا خلالها المخاطبون الطلاب للخروج للشارع والتنديد بالاوضاع الامنية وعمليات حرق القرى بالإقليم .

وفي الاثناء، طالبت العفو الدولية فى بيان السلطات الحكومية باجراء تحقيق عاجل فى الحادث واستخدام القوة المفرطة في مواجهة الطلاب ودعت الى محاكمة من تسببوا فى الحادث.

وأكدت مصادر موثوقة لـ”إرم” الثلاثاء مقتل الطالب علي أبكر موسى إدريس، في السنة الثالثة في كلية الاقتصاد، برصاصة استقرت في صدره وحاول زملاؤه اسعافه الا انه توفى بعد اقل من ساعتين على اصابته .

إلى ذلك قال مصدر أمني بلجنة تنسيق شئون أمن ولاية الخرطوم: “إن الطلاب المنتمين للحركات المسلحة ممنوعون من ممارسة أي نشاط أو تجمعات أو تظاهرات باعتبار أنهم يتبعون لحركات تشن حرباً على الحكومة”، معتبراً نشاطها في الخرطوم هو امتداد لما تقوم به في الميدان من حرب ونهب وسلب وحرق .

وحذر المصدر الامني طبقا لوكالة السودان للانباء “سونا” من ان الأجهزة الامنية ستتصدى بكل قوة وحسم لممارسات المجموعات التي تتبع للحركات المسلحة .

من جانبها قالت شرطة ولاية الخرطوم فى بيان، إن احداث شغب محدودة وقعت فى جامعة الخرطوم قادها روابط أبناء دارفور بالجامعة، وحاولت المجموعة الخروج للشارع فتصدت لهم قوات الشرطة بالغاز المسيل للدموع فقط، ثم علمت بعد ذلك باصابة طالبين داخل حرم الجامعة وتم اسعافهما للمستشفى حيث توفى احدهم.

وقال البيان ان الشرطة طوقت مكان الحادث وشرعت في اتخاذ كافة الاجراءات القانونية اللازمة تجاه الحادث واكدت عزمها بذل الجهد لكشف ملابسات الحادث والوصول للجاني.

يشار إلى أن الطلاب من ولاية شمال دارفور سلموا مذكرة تحوي مطالب للبرلمان بالتدخل لايقاف الحرب فى الولاية وتحديداً في “سرف عمرة”، واصطف الطلاب امام البرلمان الذي احيط باجراءات امنية مشددة، حاملين لافتات وشعارات تندد بالحرب في دارفور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث