“جيش الإسلام” يتبنى استهداف مقار أمنية في اللاذقية

“جيش الإسلام” يتبنى استهداف مقار أمنية في اللاذقية

اسطنبول- أكَّد المتحدث العسكري باسم الجبهة الإسلامية النقيب إسلام علوش أن جيش الإسلام استهدف، الاثنين، المقرات الأمنية التالية بمحافظة اللاذقية: معسكر الحجي الإيراني بصاروخ غراد، والمثلث الأمني بصاروخين، والمشروع العاشر بصاروخ، وصاروخ على المقر الإعلامي لـ “هلال الأسد”؛ابن عم بشار الأسد ورئيس لجان الدفاع الوطني واللجان الشعبية الطائفية المتهمة من قبل المعارضة السورية بارتكاب أعمال خطف وقتل وابتزاز بحق المدنيين، بالإضافة إلى صاروخ على غرفة عمليات الإيرانيين؛ وآخر على دوار الأزهري بالمدينة.

ونتج عن ذلك، بحسب جهاز استخبارات جيش الإسلام، عشرات الجرحى بعضهم جراحهم خطيرة.

يذكر أن جيش الإسلام، أحد تشكيلات الجبهة الإسلامية استهدف منذ يومين ستة من المقار الأمنية لجيش النظام في مدينة اللاذقية بسبعة صواريخ غراد.

وكانت وكالة “سانا”، الرسمية، أكدت الهجوم “بعدد كبير من الصواريخ أسفر عن وقوع جرحى” على حد زعمها؛ دون ذكر وقوع قتلى، كما لم تذكر أماكن سقوط الصواريخ.

ويعتبر جيش الإسلام أحد أكبر الفصائل الإسلامية المقاتلة ضد النظام السوري، ومن أكثرها تسليحاً، حيث يتفرد بمنظومة “أوسا” الصاروخية التي اغتنمها من قوات النظام السوري بالغوطة الشرقية؛ وأسسه “زهران علوش” وأشرف على تطويره منذ بداية الحراك الثوري 2011 في سوريا؛ إذ بدأ من كتيبة الإسلام ثم ما لبث أن توسع ليصبح في بداية عام 2012 لواء الإسلام، ثم ضم 60 فصيلا مقاتلا في جميع أنحاء سوريا ليطلق على نفسه اسم جيش الإسلام وينضم للجبهة الإسلامية المقاتلة في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث