الاحتلال يشدد اجراءاته العسكرية في القدس

الاحتلال يشدد اجراءاته العسكرية في القدس
المصدر: إرم - رام الله

فرضت قوات الاحتلال حصاراً عسكرياً على المسجد الأقصى المبارك، ونصبت الحواجز الحديدية بالقرب من بواباته، ومنعت المُصلّين ممن تقل أعمارهم عن الخمسين عاماً من دخوله لأداء صلاة الفجر، في حين ما زالت تمنع روّاد المسجد من طلبة حلقات العلم والمصلين من دخوله.

وتأتي هذه الإجراءات العسكرية تزامناً مع دعوات لقادة منظمات الهيكل المزعوم لأنصارها بالمشاركة في اقتحاماتٍ جماعية للمسجد الأقصى، ظهر الثلاثاء، قبل عقد هذه المنظمات مؤتمراً خاصاً في منطقة دير ياسين غربي المدينة المقدسة يحضره ويشارك فيه كبار الحاخامات اليهود.

وتزايدت وتيرة الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد الأقصى خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، وذلك بهدف فرض السيادة الكلية عليه وتقسيمه زمانياً ومكانياً بين المسلمين واليهود، وكذلك بناء الهيكل المزعوم.

ويشهد المسجد بشكل شبه يومي عمليات اقتحام وانتهاك من قبل المستوطنين وأذرع الاحتلال المختلفة، في محاولة لبسط السيطرة الإسرائيلية الكاملة عليه وتقسيمه زمانياً ومكانياً بين المسلمين واليهود.

وكانت ما تسمى لجنة الداخلية في الكنيست الإسرائيلية قد أقرت رسميًا الأربعاء الماضي إقامة لجنة فرعية تخصصية مهمتها تنفيذ قرارات حكومة الاحتلال بشأن اقتحامات اليهود للمسجد الأقصى وفحص إمكانية “صعودهم” إليه بشكل يومي ولمدة ثلاث ساعات ونصف، فضلا عن تهيئة المناخ للاقتحامات التي تتزامن مع المناسبات اليهودية مثل عيد الفصح العبري القريب.

وكانت منظمات الهيكل المزعوم قد أطلقت دعواتها بداية مارس الجاري “لتكثيف وزيادة اقتحامات وتدنيس المسجد الأقصى، مشفوعة بإيراد عدد من “الفتاوى الدينية” اليهودية، التي تحض وتشجع اقتحامات الأقصى، مرفقة بخارطة وتعليمات تفصيلية بهذا الخصوص، وقد وردت هذه الدعوات ضمن مجلة خاصة وزعت السبت الأخير في جميع الكنس اليهودية في أنحاء إسرائيل.

وقال مركز حقوقي فلسطيني إن أكثر من 1600 إسرائيلي اقتحموا المسجد الأقصى خلال الشهرين الماضيين فقط وعلى رأسهم وزير الإسكان الإسرائيلي “أوري آرئي”، ونائب رئيس الكنيست “موشيه فيغلين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث