هيئة شعبية بجنوب كردفان تدعو الأمم المتحدة إلى تعزيز السلام بالسودان

هيئة شعبية بجنوب كردفان تدعو الأمم المتحدة إلى تعزيز السلام بالسودان

الخرطوم ـ سلمت “الهيئة الشعبية لدعم السلام” في ولاية جنوب كردفان السودانية، الأحد، مذكرة إلى بعثة الأمم المتحدة بالخرطوم تدعوها فيها إلى لعب دور فاعل لتعزيز السلام في ولايتي جنوب كردوفان والنيل الأزرق المضطربتين منذ 2011.

وقدم المذكرة رئيس الهيئة الشعبية، كباشي ناصر هجاني، إلى ممثل المنظمة الأممية، خلال مسيرة نظّمتها الهيئة الأحد، تحركت من أمام القصر الجمهوري وتوقفت أمام مقر بعثة المنظمة الدولية، وشارك فيها العشرات حاملين لافتات تدعو إلى السلام وتندد بالحرب.

وحذرت المذكرة من أن “فشل المفاوضات بين الطرفين (الخرطوم والحركة الشعبية قطاع الشمال) سينعكس سلبًا على الأوضاع الإنسانية وزيادة معاناة المواطنين”.

وطالبت الهيئة الشعبية بأن “يظل باب الحوار بين الجانبين مفتوحا، وأن تحل القضية في إطار البيت الأفريقي”.

وناشدت الطرفين “العودة إلي التفاوض وصولا للحل السلمي الذي يحقق الاستقرار والتنمية”.

كما سلمت الهيئة مذكرة مماثلة لبعثة الاتحاد الأفريقي في الخرطوم الذي يرعى المفاوضات، والتي انهارت قبل أيام، بين حكومة الخرطوم والحركة الشعبية قطاع الشمال التي تحارب الحكومة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق، الحدوديتان مع دولة جنوب السودان.

وأعلنت لجنة الوساطة الأفريقية، مساء الأحد الماضي، تعليق المفاوضات بعد يوم من معاودة انطلاقها، دون تحديد أمد زمني لهذا التعليق.

وقال مصدر قريب من لجنة، إنه جرى تعليق المفاوضات، جراء إخفاق الجانبين، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، في الوصول إلى اتفاق بشأن جدول أعمال المفاوضات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث