النظام السوري يخطط لـ “ما بعد استقالة الإبراهيمي”

النظام السوري يخطط لـ “ما بعد استقالة الإبراهيمي”
المصدر: دمشق – (خاص)

قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم، إنه “في حال استقال المبعوث الدولي العربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي ولم توجه الدعوة إلى جولة ثالثة من مفاوضات “جنيف” فإن المنطق يقود إلى مواصلة القتال ضد قوات المعارضة، ومواصلة الحوار الداخلي مع “المعارضة الوطنية”.

وأكد المعلم خلال كلمة ألقاها أمام أعضاء مجلس الشعب السوري، أن وفد النظام فوجئ في افتتاح “جنيف 2” بدعوة 40 دولة معظمها من الدول “المتآمرة” على سوريا، واصفا موقف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من سحب دعوته إلى إيران لحضور المؤتمر بـ “المخجل وأساء بهذا التصرف لنفسه كما أساء للأمم المتحدة”.

وأشار إلى أن “وفد الائتلاف الوطني السوري جاء ولديه تعليمات واضحة ووعود وصلت إلى درجة الأوهام بأنه سيتمكن من خلال مؤتمر “جنيف2″ من استلام السلطة، لذلك فهو لم يقبل مناقشة أي موضوع على الإطلاق سوى ما يسمى هيئة الحكم الانتقالي”.

وأضاف بالقول: “أدى الفشل في التوصل لنتائج ملموسة خلال جولتي جنيف، إصرار وفد المعارضة السورية على مناقشة تفاصيل تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات، لا مكان للرئيس بشار الأسد فيها، في حين أن وفد النظام أصر على مناقشة مكافحة الإرهاب وإخراج الجماعات الإرهابية المسلحة من البلاد”.

وتأتي تصريحات المعلم هذه بعد أيام من تقديم ممثل الإبراهيمي في سوريا، الدبلوماسي المغربي مختار لماني، استقالته من رئاسة مكتب البعثة المشتركة للأمم المتحدة في سوريا، والذي طالب في خطاب الاستقالة، بأن تتحوّل البعثة إلى مكتب سياسي لإدارة الملف السوري في دمشق.

وكانت تقارير إعلامية تحدثت في وقت سابق، عن نية الإبراهيمي تقديم استقالته من مهمته كموفد عربي دولي إلى سوريا، ما لم يطرأ أي تقدّم كبير في مفاوضات “جنيف 3” الساعي لترتيبها في أجل قريب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث