معارض بحريني يجدد تمسك المعارضة بالسلمية

معارض بحريني يجدد تمسك المعارضة بالسلمية
المصدر: المنامة – (خاص) من أحمد الساعدي

جدد القيادي في جمعية الوفاق البحرينية المعارضة عبد الجليل خليل تأكيده على تمسك المعارضة البحرينية بأسلوب الخيار السلمي لتحقيق المطالب، مشيرا إلى ما يحدث في سوريا من ضياع لأهداف التغيير بسبب العنف الدائر هناك.

واعتبر خليل في حديثه عن الواقع السياسي وسيناريو الانفراج، الخميس، أن “خيار النظام منذ بداية الانتفاضة هو المواجهة والاحتواء، حيث كان يعتقد أن الحراك المنطلق في شباط/ فبراير 2011، حركة ارتجالية، وهذا ما يفسر استمرار الخيار الأمني في المرحلة الأولى”.

وأضاف في معرض رده على سؤال لمراسل “إرم”، أن “الخيار السلمي يعطي مرونة أكثر، وهامشا واسعا للحركة السياسية”، داعيا النظام البحريني إلى انتهاج الحل السياسي السلمي لانتشال البلاد من الأزمة.

وبين أن “الحل في البحرين ليس حقوقيا، ولا يمكن أن يتقدم الخيار الحقوقي دون تقدم الخيار السياسي ليصون الحقوق، كما أن الحل لا يمكن أن يكون بحرينيا بالكامل حيث أن هناك دولا لها مصالح، ومسؤوليتها الضغط على النظام لإيجاد مخرج للواقع القائم”.

وأكد المعارض البحريني على أن “العمل السلمي متعب ويحتاج لنفس طويل”، لافتا إلى أن “التقارير تصدر يوميا عن البحرين، ولا يمكن للاقتصاد أن يتقدم في ظل وجود القمع، كما لا يمكن استرجاع البيئة المناسبة في ظل هذا التوتر، حيث أن الوضع الاقتصادي يتأثر بمجمل الأحداث والظروف القائمة”.

وأضاف أن “الدين العام في البحرين عام 2012، وصل إلى سبعة مليارات، أي ما يعادل 69% من الناتج المحلي، وإذا لم تحل الأزمة البحرينية سيستمر الاقتصاد في التدهور، وربما يصل لما يشبه الافلاس”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث