الهدوء يعود إلى نواكشوط بعد حادثة تدنيس المصحف

الهدوء يعود إلى نواكشوط بعد حادثة تدنيس المصحف
المصدر: نواكشوط- (خاص) من محمد سالم الخليفة

عاد الهدوء إلى شوارع نواكشوط في موريتانيا، بعد يومين من مسيرات، ومظاهرات غاضبة على تمزيق وتدنيس مجهولين للقرآن الكريم.

ولم تشهد شوارع نواكشوط الأربعاء أي مظاهرة، فيما بقيت قوات الشرطة، والحرس، والدرك، في كامل أهبتها للتعامل مع أي مستجدات.

من جانبها، أعادت السفارة الأمريكية فتح أبوابها بعد ما أغلقتها طيلة يوم الثلاثاء، تحسبا من أن تمتد الاحتجاجات إلى مكاتبها القريبة من محيط القصر الرئاسي الواقع وسط نواكشوط.

وفيما عادت العاصمة إلى سكينتها المعهودة، شهدت مدن داخلية مسيرات اتسمت بـ”السلمية”. وانتهت دون مواجهات مع قوات الأمن.

وكانت نواكشوط شهدت يومي الإثنين والثلاثاء الماضيين، مسيرات غاضبة بعد انتشار خبر عن تمزيق المصحف الشريف، أدت إلى مقتل أحد المواطنين.

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، أوفد إثنين من مستشاريه لتعزية أسرة الشاب القتيل، وللتعبير عن كامل الأسف على فقدانه.

وما تزال السلطات الموريتانية تحقق في ملابسات الحادثة، التي لاقت استنكارا واسعا من مختلف الفرقاء السياسيين، ومنظمات المجتمع المدني الموريتاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث