مسلحون يقتحمون مجمعا حكوميا بمدينة سامراء العراقية

مسلحون يقتحمون مجمعا حكوميا بمدينة سامراء العراقية

تكريت – قال قائمقام مدينة سامراء محمود خلف ومسؤولون بالشرطة إن مسلحين يرتدون الزي العسكري اقتحموا اليوم الثلاثاء المجلس المحلي للمدينة الواقعة في شمال العراق وسيطروا عليه لمدة اربع ساعات قبل أن تقتحم قوات الشرطة والجيش المجمع.

وقال ضابط كبير بالشرطة إن أربعة من أفرادها قتلوا في الاشتباك بالإضافة إلى ثلاثة مدنيين كانوا موجودين في المجلس المحلي وأصيبوا بالرصاص عندما فتحت قوات الأمن النار لاستعادة السيطرة على الموقع.

وذكر مسؤولون في مستشفى سامراء ان 47 شخصا آخرين أصيبوا بينهم 30 من أفراد الجيش والشرطة. وأصيب نائب رئيس المجلس المحلي عمار أحمد وعضو ثان بالمجلس.

وقال خلف إن قوات الشرطة والجيش تمكنت من تطهير المبنى وإن الوضع أصبح تحت السيطرة.

وأوضح خلف أن ثلاثة مسلحين كانوا متحصنين داخل مبنى المجلس المحلي فجروا أحزمتهم الناسفة.

وقال ظافر أحمد الملازم بالشرطة إن المسلحين الثلاثة اقتحموا الموقع بعد أن فجر انتحاري رابع نفسه عند بوابة المجمع الذي تحيط به جدران مضادة للتفجيرات.

وكان اثنان من رجال الشرطة يسارعان لتقديم المساعدة عندما نسف انفجار سيارة ملغومة متوقفة سيارتهما على بعد نحو 200 متر من الموقع. وسيطر المسلحون على الطابق الثاني في المجلس المحلي وسطح المبنى.

وقال مسؤولان بالشرطة إن كثيرا من الموظفين كانوا يحضرون اجتماعا في الجانب الآخر من البلدة مع قائمقام سامراء ومحافظ محافظة صلاح الدين ولولا ذلك لارتفع عدد المصابين كثيرا.

وتشهد سامراء اضطرابات منذ فترة طويلة. وتشن جماعات سنية هجمات متكررة على مسؤولي الحكومة المحليين وأفراد الجيش والشرطة.

وكان مسلحون قد سيطروا في أواخر ديسمبر كانون الأول على قناة تلفزيونية حكومية في تكريت عاصمة محافظة صلاح الدين. واتبع المهاجمون اليوم نهجا مماثلا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث