المجدلاني لـ”ارم”: “النصرة” تسعى لإفشال حل أزمة “اليرموك”

المجدلاني لـ”ارم”: “النصرة” تسعى لإفشال حل أزمة “اليرموك”
المصدر: رام الله – (خاص) من أحمد ملحم

أكد رئيس وفد منظمة التحرير الفلسطينية إلى سوريا أحمد المجدلاني أن “اقتحام مخيم اليرموك من قبل المجموعات المسلحة، خاصة جبهة النصرة وكتيبة ابن تيميه تهدف إلى إفشال المبادرة الفلسطينية، في إدخال المساعدات الإنسانية للمحاصرين”.

وأضاف المجدلاني في حديث خاص لـ “إرم”، أن “مسلحين من جبهة النصرة وكتيبة ابن تيمية اقتحموا السبت 1 آذار/ مارس الجاري، مخيم اليرموك، في خطوة استفزازية لإفشال عملية التقدم في تنفيذ الاتفاق المبرم في المخيم، لإدخال المساعدات إلى اللاجئين، وإخراج الحالات الإنسانية والطلاب، ومحاولة إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل الاتفاق”.

وأشار إلى أن “إخراج الحالات الإنسانية من المخيم وانتشار العناصر الفلسطينية المشتركة على محيطه أثار حفيظة تلك المجموعات، إضافة إلى أنهم يواجهون مأزقا في محاور عدة على الصعيد العسكري، مما جعلهم يدخلون المخيم في محاولة لتصعيد الأوضاع العسكرية، كون المخيم أقرب المناطق إلى العاصمة دمشق”.

وأضاف: “طلبنا من الحكومة السورية عدم الرد على هذا الاستفزاز لكي لا نزيد الضغط والأعباء على شعبنا في المخيم”.

وحول الاتصالات التي تجريها القيادة الفلسطينية وفصائل العمل الوطني قال المجدلاني إنه “خلال الأيام الماضية أجرينا حوارات ولقاءات عديدة، لمحاولة ضبط النفس واحتواء الموقف في المخيم، بهدف قطع الطريق على الجماعات المسلحة، وإفشال محاولة جر الفلسطينيين إلى أي اشتباك مسلح في المخيم”.

يشار إلى أن عناصر مسلحة من جماعة النصرة عادت واقتحمت ساحة الريجة وشارع الثلاثين في قلب مخيم اليرموك، وأعادت التمركز في الكثير من المواقع التي جرى الاتفاق على الانسحاب منها، مما أوقف عملية إدخال المساعدات إلى المخيم وإخراج المرضى منه.

وأصدرت جبهة النصرة بيانا تؤكد فيه عودتها إلى مخيم اليرموك، معلنة رفضها لكل المبادرات المطروحة لحل الأزمة في المخيم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث