الحكومة الموريتانية تتعامل بحزم مع حادثة تدنيس المصحف

الحكومة الموريتانية تتعامل بحزم مع حادثة تدنيس المصحف
المصدر: نواكشوط ـ (خاص) من محمد سالم الخليفة

قال وزير الاتصال والعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية سيد محمد ولد محم ، إن الحكومة “تتعامل بجدية وصرامة مع حادثة تدنيس المصحف الشريف وتعمل أجهزتها الأمنية باحترافية ومسؤولية لكشف كل ملابسات الحادث الذي يمس مشاعر المسلمين وينتهك مقدساتهم”.

وقال الوزير في تصريحات مشتركة له الإثنين مع وزير الشؤون الإسلامية؛ إن كل ملابسات حادث تمزيق وتدنيس المصحف لم تتضح بعد، وإن الأجهزة الأمنية بدأت التحقيق في الحادثة، كما أن الدولة تتحمل كامل المسؤولية في متابعة وملاحقة من أقدموا على هذا الفعل المستنكر، وسيتم إلقاء القبض عليهم وتقديمهم للعدالة.

وأضاف الوزير؛ إن هناك من استغل مشاعر الناس وعواطفهم الجياشة تجاه دينهم لتحقيق أهداف سياسية، كما أن بعض وسائل الإعلام تعاطت مع الحادثة بشكل غير مسؤول.

وحذر الوزيران من أن تتحول الاحتجاجات على تدنيس المصحف إلى اعتداء على ممتلكات الناس، أو ترويعهم، مشددين على أن الدولة ستتعامل بحزم مع من يسعى للمس بالسكينة العامة.

وقال وزير الاتصال إنه لا أحد يمكنه أن يزايد على حكومته في حماية المقدسات مذكرا في هذا الصدد بأن الرئيس محمد ولد عبد العزيز أشرف الأحد على تدشين قناة مسموعة ومرئية خاصة بالقرآن الكريم.

وزير الشؤون الإسلامية أحمد ولد النيني طالب المواطنين بالهدوء وترك حماية المقدسات للدولة وأجهزتها الأمنية معتبرا أنه مؤتمنة على ذلك.

وكانت احتجاجات واسعة قد وقعت في عموم موريتانيا بعد العثور على نسخ من المصاحف ممزقة ومرمية بالقمامة في إحدى مقاطعات نواكشوط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث