المعارضة الموريتانية توصي بـ”التصعيد” ضد النظام

المعارضة الموريتانية توصي بـ”التصعيد” ضد النظام

نواكشوط- أعد منتدى المعارضة الموريتانية خطة عمل تتضمن تظاهرات جماهيرية سلمية، ونشاطات سياسية وإعلامية وتحركات دبلوماسية ضد النظام الموريتاني.

وأوصى بيان صدر عن المنتدى الوحدة والديمقراطية الذي ترعاه أحزاب سياسية معارضة وقوى نقابية وحقوقية وشخصيات مدنية في موريتانيا، الأحد، بضرورة العمل المكثف على الصعيد الشعبية ،والقيام بحملات لتوعية المواطنين واستمالتهم للمشاركة في الحراك المطالب بالتغيير الديمقراطي.

وأشار البيان إلى أن “الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات وحركات الشباب والشخصيات المستقلة المشاركة في المنتدى قررت تضافر الجهود من أجل تلبية مطلب التغيير الديمقراطي المطروح بقوة في البلاد”، بحسب البيان.

واعتبر البيان أن التغيير الديمقراطي الذي يسعى لتحقيقه المشاركون في المنتدى يجب أن يتم بالطرق “الديمقراطية”.

وأعرب المشاركون في المنتدى الذي انطلق، الجمعة، لمدة 3 أيام، عن قناعتهم بأن “التغيير لكي يكون في خدمة الغالبية العظمى ينبغي أن يتم على يد القوى السياسية والاجتماعية التي تحمل برامج ورؤى شاملة وتعتمد على حركية جماهيرية تنصهر فيها مختلف فئات ومكونات الشعب”.

وفي سياق متصل فضت قوات الأمن الموريتانية، الأحد، اعتصاما لمحتجين أمام القصر الرئاسي على تدنيس المصاحف وإلقائها في مراحيض أحد مساجد مقاطعة تيارت بالعاصمة نواكشوط، واستخدمت الشرطة في تفريق المحتجين الهراوات والغازات المسيلة للدموع ، بحسب شهود عيان.

والذي ناقش وضع آليات لتوحيد رؤية المعارضة الموريتانية حول إدارة الانتخابات الرئاسية المزمع تنظيمها في تموز( يوليو) المقبل وطرح فكرة الاجماع على مرشح واحد للمعارضة لخوض الانتخابات الرئاسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث