المبعوث الأمريكي يحذر الخرطوم من خداع واشنطن

المبعوث الأمريكي يحذر الخرطوم من خداع واشنطن
المصدر: الخرطوم- (خاص) من ناجي موسى

حذّرت الولايات المتحدة الأمريكية-على لسان مبعوثها الدولي إلى السودان دونالد بوث- الحكومة السودانية من محاولة “خداع واشنطن”، ودعت الخرطوم إلى إظهار جديتها في تطبيق الخطة الإصلاحية التي أعلن عنها الرئيس البشير أخيرا.

وقال المبعوث بوث: “إن العالم سيظل يراقب عن كثب ما تتمخض عنه دعوة الرئيس السوداني عمر البشير إلى إجراء حوار سياسي شامل يجمع كل القوى السياسية والجماعات المسلحة” .

وأكد بوث أن المجتمع الدولي سيراقب مدى جدية وشمول الدعوة، في توفير فرص المعالجة الجذرية لأسباب الحروب المأساوية بين المركز والاطراف في السودان، مضيفاً “لا ينبغي للحكومة السودانية التفكير في إمكانية خداع الولايات المتحدة بأي عملية سياسية لا تفضي إلى إصلاح حقيقي”.

ودعا المجتمع الدولي إلى “عدم السماح للخرطوم بالاستمرار في التعتيم على القضايا الوطنية وإقناع الآخرين بانها صراعات اقليمية معزولة”، مؤكداً على ضرورة “إشراك جميع السودانيين وبكل مستوياتهم” في اتخاذ أي إجراء من شأنه معالجة الأزمات.

وأضاف بوث “نحن كجزء من هذا الالتزام، من الأهمية بمكان أن نتحد لتعلم الخرطوم أن التغيير أمر ضروري ومفيد”، مشيرا إلى أن واشنطن تعمل مع الأطراف الأخرى، مثل الصين والمملكة المتحدة والنرويج والاتحاد الأفريقي وإثيوبيا ومصر وقطر للضغط على السودان لتبني إصلاحات حقيقية.

وشدد بوث على أن أي تطبيع للعلاقات بين الخرطوم وواشنطن، سيعتمد على كيفية تعامل الحكومة السودانية مع مواطنيها والتزامها بتعهداتها الدولية.

وكان الرئيس السوداني، عمر البشير، طرح خطة للإصلاح تضمنت تشجيع الحوار للخروج من الأزمة السياسية والاقتصادية الراهنة، وقوبلت الخطوة بسخرية السياسيين السودانيين، بينما اعتبرها آخرون محبطة ولا تحمل جديدا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث