عسكري غربي: لا يمكن التخلص من الأسد والقاعدة معا

عسكري غربي: لا يمكن التخلص من الأسد والقاعدة معا
المصدر: عمان- (خاص) من إيمان الهميسات

يقول الصحفي البريطاني بيتر أوبورني نقلا عن مقاتل عسكري غربي أن أمريكا وبريطانيا، ما زالتا تضغطان باتجاه التخلص من الرئيس السوري بشار الأسد، لكن القوى الغربية بدأت تتفهم حقيقة أنهم يستطيعون التخلص من الأسد، أو محاربة القاعدة، لكنهم لا يستطيعون تحقيق الإثنتين معا.

ويضيف أوبورني في مقال تحليلي نشرته صحيفة التلغراف البريطانية:”لقد حاولت في الثلاث سنوات الماضية جاهدا الوقوف حول ما هية الأزمة السورية، ولتحقيق ذلك كنت على تواصل دائم مع أليستير كروك، وهو قائد سابق لطائرة الـ إم 16″.

ويدير كروك حاليا مؤسسة فكرية تدعى “نزاعات المنتدى”، تحرص على التواصل مع منظمات مثل حزب الله، وحكومات مثل حكومة ايران، خصوصا عندما انقطع الاتصال الرسمي مع هاتين المؤسستين.

ويتابع اوربوني:” لقد تعلمت أن احترم السيد كروك، الذي كان له باع طويل في مجال الخدمة الحكومية وبرع فيها، والأهم أنه يمتلك عادة لا تقدر بثمن، ألا وهي أنه دائما لديه الرأي الصواب، فعلى سبيل المثال، عندما ادعت كل من الحكومة البريطانية والأمريكية أن الرئيس بشار الأسد سينتهي حكمه خلال أسابيع، أكد لي أن هذا ضرب من الخيال”.

ويقول:”وعندما أمطرت الحكومات الغربية الثوار السوريين بالمديح ووصفتهم بأنهم حركة ديموقراطية للتحرير الوطني، قال لي:انتظر وسترى”.

وفي خضم الثورة، أشار إلى وجود جماعات مسلحة تدعمها المملكة العربية السعودية، ودول خليجية أخرى، بهدف تأسيس خلافة سنية مسلحة في الشرق الأوسط.

ويضيف:”هذا بحد ذاته يشكل خطرا على المملكة العربية السعودية، التي أخذت على عاتقها تمويل الجماعات المسلحة بمبالغ وموارد هائلة، دافعة باتجاه ظاهرة التشدد. الذي ينكر شرعية أي دولة، أو سلطة علمانية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث