10 وزراء مهددون بالرحيل عن الحكومة المصرية الجديدة

10 وزراء مهددون بالرحيل عن الحكومة المصرية الجديدة
المصدر: القاهرة - (خاص) من مروان ابوزيد

ما زال المهندس إبراهيم محلب وزير الإسكان المستقيل، والمكلف بتشكيل حكومة جديدة من قبل الرئيس المصري المؤقت المستشار عدلي منصور، يجرى مشاورات واسعة للوقوف على أسماء حكومته، وسط تأكيدات من قبل المسؤولين على بقاء بعض وزراء الحقيبة المستقيلة، وتجديد آخرين وعلى رأسهم وزرات الرياضة والإسكان والموراد المائية والري والتعليم العالي والنقل والقوى العاملة والهجرة والصحة والسكان والتعاون الدولي.

وإن كانت معلومات تشير إلى عدم حسم اسم وزير الدفاع؛ نظرًا لعدم إرسال المجلس العسكري اسم المرشح لتولي الحقيبة حال استقالة الوزير الحالي المشير عبدالفتاح السيسي، حيث تنص المادة “234” من الدستور على قصر أحقية تعيين وزير الدفاع على المجلس الأعلى للقوات المسلّحة فقط.

القوى العاملة

الإضرابات العمالية التي اجتازت ربوع مصر مؤخرًا جعلت إمكانية بقاء وزير القوى العاملة كمال أبو عيطة، أمرًا مستحيلا بسبب ما وصلت إليه علاقة الوزير بالقطاع العمالي وإدارك مؤسسة الرئاسة أن حل قضية العمال لابد أن يكون خارج إطار اللالتزامات المادية نظرًا لما يمر به الاقتصاد المصري من تعثرات فضلا عن تحميل الميزانية العامة للدولة 12 مليار جنيه نتيجة تطيبق الحد الأدنى للأجور فضلا عن العجز الذي تعانيه تلك الميزانية وصل لحالي 89.4 مليار جنيه بنسبة 4.4% من الناتج المحلى، مقابل 95.5 مليار جنيه بنسبة 5.2% خلال نفس الفترة من العام المالي السابق 2012/2013.

مصادر حكومية صرحت لـ”إرم نيوز” إن حل قضية العمال يحتاج إلى شخصية تستطيع التواصل الجيد معهم، لإرجاء المطالب لحين الانتهاء من خارطة الطريق والعبور بالبد من النفق المظلم الذي تمر به، وهو ما جعل إبراهيم محلب المكلف بتشكيل حكومة يبحث عن شخصية غير كمال أبو عيطة يحوز على ثقة العمال لتقلد ذلك المنصب.

الصحة والسكان

المصادر أشارت إلى أن إضراب الأطباء والصيادلة الذي بدأ مؤخرًا بالإضافة إلى ما أثير حول الوزيرة الدكتورة مها الرباط من اتهامات من قبل الجمعية العمومية لنقابة الأطباء حيث تواجه الرباط 4 اتهامات هى إحالة الدكتور أحمد شوقي، عضو مجلس نقابة أطباء القاهرة للنيابة كيديًا، وثانيًا إهانتها الأطباء ونقابتهم وتعاملهم بشكل متعالي، وثالثًا تقديم مشروع قانون الحوافز لرئاسة الجمهورية، وإقراره دون موافقة الأطباء، ورابعًا تضليل الرأي العام وإصدار بيانات غير صحيحة، بحسب ما ذكرته النقابة العامة؛ كل ذلك جعل بقاءها مستحيلا أيضًا.

وكشفت المصادر أن محلب يتواصل مع القيادات الطبية لترشيح بديلا للوزيرة السابقة، لافتا إلى طرح اسمين بشكل مبدئي لخلافة الرباط وهم الدكتور جمال عصمت أستاذ الكبد، والدكتور عبدالحميد أباظة، مساعد أول وزير الصحة السابق.

التعليم العالي

رفض وزير التعليم العالي ونائب رئيس الحكومة المستقيلة الدكتور حسام عيسى، الإستمرار في تسيير أعمال منصبه، مكتفيًا بما قدمه خلال الفترة الماضية التي وصفها بالأصعب في تاريخ مصر الحديثة، بحسب مقربين من الوزير.

النقل

أشارت المصادر إلى رفض الوزير المكلف إبراهيم محلب استمرار وزير النقل الدكتور إبراهيم الدميري، فيما يلتقي الأربعاء مسؤولين عن قطاع النقل لترشيح وزير خلفا للدميري.

الرياضة

أجرى محلب اتصالات صباح اليوم بعدد من الشخصيات الرياضية لترشيح خلفية لوزير الرياضة التي ساءت الأمور بينه وبين عدد من الأندية المصرية وعلى رأسها النادي الأهلى، وقالت المصادر إن محلب سيلتقي الأربعاء عددًا من المرشحين لتولي تلك الوزراة بمقر مجلس الوزراء من بينهم أيمن يونس نجم الزمالك السابق وعصام عبدالمنعم رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق.

الموارد المائية

مصادر كشفت عن رفض الدكتور محمد عبد المطلب وزير الموارد المائية والري الإستمرار في منصبه، رغم طلب محلب منه الإستمرار في المنصب، لما له من خبرة في التعامل مع ملف حوض النيل خاصة أزمة سد النهضة وخوضه جولات من التفاوض مع أديس أبابا، لكن عبدالمطلب اعتذر عن الإستمرار لظروف خاصة لم يكشف عنها.

وزارات شاغرة

أشارت المصادر إلى أن محلب يجري مشاورات بشأن وزرات تشهد فراغًا في مناصبها كالإسكان التي تركها الوزير لتشكيل الحكومة، والتعاون الدولي التي يسيير أعمالها وزير التخطيط السابق بشكل مؤقت، والإنتاج الحربي التي يسير أمورها وزير الدفاع عقب وفاة وزيرها الفريق رضا حافظ.

20 باقون

في السياق نفسه، أكدت المصادر بقاء وزراء الداخلية والتخطيط والخارجية والتجارة والصناعة والعدل والتربية والتعليم والكهرباء والزراعة والإعلام والثقافة والسياحة والأوقاف والبيئة والتضامن الاجتماعي والتنمية المحلية والاستثمار والطيران المدني والإتصالات والبترول والشباب.

محلب أجرى اتصالات هاتفية بعدد من الوزراء الباقون في مناصبهم، والتقى بعضهم لتأكيد الاستمرار في مناصبهم ضمن التشكيل الجديد، حيث التقى وزراء الداخلية والثقافة والإعلام، وأجرى اتصالا هاتفيًا بوزير الخارجية الذي يرأس وفد مصر في قمة تجمع الكوميسا بالكونغو المقامة حاليًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث