الحركات الطلابية ترفض عودة الحرس إلى الجامعات المصرية

الحركات الطلابية ترفض عودة الحرس إلى الجامعات المصرية
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمود كامل

أعلنت حركات طلابية رفضها القاطع لعودة حرس الداخلية للحرم الجامعي بناء على الحكم الصادر من محكمة الأمور المستعجلة،الإثنين.

وأكد طلاب “الاشتراكيون الثوريون” و 6″ إبريل” و”التيار الشعبي” و”أحرار الجامعة” و”طلاب ضد الانقلاب” الممثلة للإخوان، أن موافقة الحكومة على عودة الشرطة للجامعات تقضي على مكتسبات ثورة 25 يناير، مشيرين إلى أن وجود الشرطة بشكل دائم داخل الجامعات يتنافى مع الحريات الطلابية ويفتح الباب أمام عودة النظام البوليسي للجامعة مرة أخرى.

وأكد أعضاء الاتحادات الطلابية بجامعتى القاهرة وعين شمس أن عودة الداخلية بشكل دائم للجامعات يعتبر فرصة ذهبية سيعمل الإخوان على استغلالها لإثارة الشغب مع بدء الفصل الدراسي الثاني المقرر في 8آذار/مارس القادم ، مشيرين إلى أن طلاب الإخوان سيعملون على استغلال الإجماع الطلابي الرافض لحرس الداخلية لتأجيج المظاهرات داخل الجامعات وتعطيل العملية التعليمية.

ووصف رئيس الاتحاد الطلابى بجامعة القاهرة هشام أشرف عودة الشرطة للجامعة بالكارثة، مؤكدا أن هذا القرار يعد انتهاكا للحريات الطلابية.

ومن جانبه أكد أمين المجلس الأعلى للجامعات د. أشرف حاتم في حديث لـ “إرم” أن المجلس ينتظر وصول الصيغة التنفيذية للحكم الصادر من محكمة الأمور المستعجلة بعودة الحرس الجامعي، وأضاف أن المستشارين القانونيين للمجلس سيحسمون كيفية التعامل مع الحكم.

وأضاف أن تطبيق البرتوكول الموقع بين الجامعات ووزارة الداخلية بتخصيص إدارة شرطية لحفظ الأمن داخل الجامعات يضمن الحفاظ على الأمن داخل الحرم الجامعي، وذلك من خلال تواجد الشرطة في محيط الجامعات والاستعانة بها في الداخل وقت الطوارىء.

وقال حاتم إن تطبيق البرتوكول أفضل من عودة الحرس الجامعي بشكله القديم الذي كان يتكون من ضابط وثلاثة عساكر في كل كلية.

وأشار رئيس جامعة القاهرة د. جابر نصار فى حديث لـ “إرم ” إلى أن الجامعات لا تمانع في عودة الحرس الجامعى طالما يوجد حكم قضائي بذلك، مؤكدا في الوقت نفسه أن قرار العودة هو قرار الحكومة وليس قرار رؤساء الجامعات.

فيما قال عميد كلية الحقوق جامعة القاهرة د. محمود كبيش أنه ورغم كونه من أشد المطالبين بعودة الحرس الجامعي، إلا أن الحكم صادر من جهة غير مختصة بنظر مثل هذه القضايا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث