تحالف وشيك بين “المؤتمر” والمصريين الأحرار”

تحالف وشيك بين “المؤتمر” والمصريين الأحرار”
المصدر: القاهرة– (خاص) من أحمد عدلي

بعدما قررت بعض الأحزاب المدنية التي تأسست عقب ثورة 25 يناير الاندماج مع بعضها البعض نظرا لضعف قاعدة التأييد الجماهيري لها في الشارع وتشابه برامجها، بدأت إجراء مشاورات مكثفة استعدادا إلى خوض سباق الانتخابات البرلمانية بقوائم موحدة على أمل تشكيل الحكومة المقبلة.

وما يتسيد المشهد ما تقوم به قوى قيادية في حزبي “المؤتمر” و “المصريين الأحرار” لتشكيل تحالف من أجل خوض المعركة الانتخابية -التي تفصلنا عنها مدة تزيد عن 6 أشهر- وسط توقعات بأن يحصد هذا التحالف عددا كبيرا من المقاعد تضمن الأغلبية البرلمانية.

وهذا ما يؤكده نائب رئيس حزب المؤتمر المهندس صلاح حسب الله في تصريحات إلى الـ”إرم” كاشفا عن بداية التنسيق من أجل التحالفات الانتخابية بين حزبه الذي أسسه المرشح الرئاسي السابق عمرو موسي وبين حزب المصريين الأحرار الذي قام بتأسيسه المهندس نجيب ساويرس ، مشيراً إلي أن لقاءات عديدة جمعت مسؤولي الحزبين للحديث عن إمكانية خوض الانتخابات البرلمانية بتحالف انتخابي في مختلف المحافظات.

وأضاف حسب الله أن الصيغة النهائية للتحالف من حيث الأحزاب والقوى السياسية الشبابية التي سيتضمنها لم تحسم بعد بصورة نهائية لكن على الأغلب هو تحالف حزبي المؤتمر والمصريين الاحرار على الاقل لتشابه الرؤية السياسية..

وأشار إلي أن حزب الحركة الوطنية الذي يترأسه الفريق شفيق قد يكون ضمن التحالف الانتخابي وكذلك بعض التيارات مثل جبهة مصر بلدي التي تدعم المشير السيسي في انتخابات الرئاسة، مؤكداُ على أن حسم التحالف في انتظار صدور قانون الانتخابات البرلمانية ومعرفة ما إذ كان سيتم كاملاً بالنظام الفردي أم أن هناك مساحة للقوائم وطريقة توزيع الدوائر الانتخابية.

وكشفت مصادر داخل حزب الحركة الوطنية الذي يترأسه المرشح الرئاسي السابق الفريق أحمد شفيق إلى الـ”إرم” أن الحزب يدرس فكرة التحالف مع التيارات السياسية الأخرى التي تسلك المنهج السياسي نفسه على أن تكون برامج هذه التيارات هي بالفعل ما يسعي الحزب لتحقيقه.

واكدت المصادر أن لا نية للتحالف مع أي أحزاب أو قوى سياسية إسلامية نظرا لاختلاف المنهج والفكر بشكل كامل.

وأضافت المصادر أن قواعد الحزب تقوم بعرض الوضع الميداني في الشارع وما تقوم به القوى والتيارات السياسية الاخرى على الفريق أحمد شفيق الذي لا يزال متواجدا في الخارج لمعرفة رأيه في تطورات الوضع على الارض، مؤكدة أن الحزب يراهن على كسب عدد كبير من المقاعد والحصول على الأغلبية البرلمانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث