عبد الغفار شكر: الإخوان سيدعمون مرشحا عسكريا لرئاسة مصر

عبد الغفار شكر: الإخوان سيدعمون مرشحا عسكريا لرئاسة مصر
المصدر: القاهرة- (خاص) من محمد عبد المنعم

قال القيادي البارز في جبهة الإنقاذ المصرية، نائب رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، عبد الغفار شكر، إن مصر تمر بمرحلة صعبة للغاية، نتيجة أعمال العنف المتزايدة من قبل جماعة الإخوان المسلمين وعمليات التفجيرات والاغتيالات.

وأشار شكر في حواره مع إرم إلى أن هذا العنف يؤثر بصورة كبيرة على أوضاع حقوق الإنسان في مصر التي تمر بمحنة شديدة، لافتا إلى أن ترشح حمدين صباحي للانتخابات الرئاسية سيعطيها منافسة قوية، خاصة في ظل التوقعات بترشح المشير عبد الفتاح السيسي، تاليا نص الحوار.

كيف ترى المرحلة الحالية التي تشهدها مصر؟

مصر تمر بمرحلة في غاية الصعوبة خلال هذه الفترة على الرغم من إقرار الدستور وإعلان المستشار عدلي منصور رئيس الجمهورية تعديل خارطة الطريق وإجراء الانتخابات الرئاسية قبل البرلمانية لكن النزاع على الشرعية من قبل جماعة الإخوان المسلمين وحلفائها واستخدامها العنف سبيلا في الوصول لغايتها، كل ذلك يجعل مصر في مرحلة صعبة خاصة بعد تزايد الهجمات الإرهابية وعمليات التفجير التي امتدت لوسط القاهرة.

هل كان لذلك تأثير على حقوق الإنسان في مصر؟

حقوق الإنسان في مصر هي الأخرى تتعرض لمحنة شديدة وذلك لما نعيشه من توترات وأعمال عنف وإرهاب إذ تم انتهاك أهم حق من حقوق الإنسان وهو حقه في الحياة ما أدى إلى إهدار حياة مئات المواطنين في هذه الأعمال.

كيف يواجه المجلس القومي لحقوق الإنسان هذه المحنة؟

المجلس يواجه تحديا كبيرا في مواجهة هذه الأوضاع، فالمجلس يرفض ما يقوم البعض بترويجه بل ويطالب به بإرجاء ما يخص حقوق الإنسان طالما استمرت المواجهة مع الإرهاب، واتخاذ إجراءات استثنائية كفرض حالة الطوارئ من جديد، إذ تعد قضية احترام حقوق الإنسان جزءا أساسيا من المعركة ضد الإرهاب.

ما أبز التحديات التي يواجهها المجلس؟

نحاول مواجهة القبض العشوائي الذي يتعرض له المواطنون من قبل قوات الأمن جراء العمليات الإرهابية التي تنفذها جماعة الإخوان المسلمين وأنصارها بحق الشعب المصري كما نحاول إيقاف الاستغلال السياسي للأطفال خاصة أطفال الشوارع ودور الأيتام لأي فصيل سياسي بالإضافة إلى دعم حقوق المرأة في دخول المعترك السياسي وذلك بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة خاصة بعد الدور الناجح الذي تلعبه المرأة منذ 25 كانون الثاني / يناير 2011، كما يقوم المجلس بتنظيم زيارات للسجون التي يحتجز بها بعض قيادات الإخوان وشباب 6 إبريل للتعرف على أوضاع المحبوسين احتياطيا.

تعقيبك على تقرير منظمة العفو الدولية واتهامه لمصر بانتهاك حقوق الإنسان؟

تقرير منظمة العفو الدولية كتب بـعين واحدة وغير مهني فنحن لا ننكر تزايد أعمال العنف ولكن ليس من جانب واحد كما ذكر التقرير ولكن من جانبين الدولة والطرف الآخر الذي يقوم بالإرهاب إذ رصد التقرير الأحداث من طرف واحد ولم يراع مواجهة السلطات المصرية للإرهاب والتفجيرات التي تستهدف الشرطة والجيش فالتقرير مكتوب من طرف واحد ولم يتحدث عن الأحداث في مصر بشكل كامل لذلك نعتبر هذا التقرير مغرضا ومنحازا وفاقدا للمصداقية.

لماذا أحجم الشباب عن المشاركة فى الاستفتاء على الدستور؟

الشباب لم يحجم كليا عن المشاركة في الاستفتاء على الدستور كما يردد البعض، إلا أن نسبة منهم أحجمت عن المشاركة بسبب شعورها بالظلم وعدم حصولها على فرصتها كاملة وذلك بعد قيامها بثورتين كبيرتين، بالإضافة إلى إلقاء القبض على عدد من شباب الثورة وإيداعهم السجون، لذلك ناشدت الرئيس بلقاء الشباب واستجاب، وجاءت مناشدته للنائب العام بالإفراج عن الطلاب المعتقلين تجاوبا مع مطالب الشباب الذين اجتمع بهم.

هل تتوقع استمرار مقاطعة جماعة الإخوان المسلمين للعملية السياسية؟

لن تستمر مقاطعة جماعة الإخوان المسلمين للعملية السياسية في مصر طويلا فالجماعة ستدعم مرشحا عسكريا سابقا في الانتخابات الرئاسية القادمة لتفتيت المؤسسة العسكرية وستسعى لحشد الأصوات له في مواجهة عبد الفتاح السيسي الذي تم ترقيته من رتبة فريق إلى مشير تمهيدا لترشحه للرئاسة حتى يكون القائد الأعلى للقوات المسلحة من جهة وحتى لا تكون هناك رتبة في الجيش أعلى من الرئيس من جهة أخرى حال فوزه بها.

لكن البعض يؤكد حسم المشير السيسي السباق الرئاسي حال دخوله رسميا؟

الانتخابات الرئاسية يجب أن تجري في جو تنافسي حقيقي يتيح لكل شخص قادر على إدارة البلاد أن يرشح نفسه أمام منافسين آخرين ليقوم كل منهم بعرض برنامجه الانتخابي على الشعب الذي يترك له حرية الاختيار والقرار، لذلك من حق حمدين صباحي مؤسس التيار الشعبي أن يترشح ومن حق الآخرين أن يترشحوا ولكن ستكون فرص فوز المشير عبد الفتاح السيسي الأوفر لأن الشعب يعتبره رمز القوة ومصر في حاجة لمثل هذا الرمز خلال هذه المرحلة.

كيف ترى إعلان صباحي ترشحه للرئاسة؟

ترشح حمدين صباحي يعطى للانتخابات الرئاسية منافسة حقيقية ولكن حظوظه في الفوز تتوقف على خارطة المتنافسين كما أن على الإعلام تشجيع الوضع لتكون هناك انتخابات رئاسية تنافسية حقيقية.

هناك من يطالب بوجود مراقبة دولية على الانتخابات في مصر.. كيف ترى ذلك؟

أدعم هذه الفكرة بشدة لأن من يريد أن يؤسس لديمقراطية حقيقية لا يخشى أحدا.

هل تؤيد مطالبات البعض بتغيير حكومة الدكتور حازم الببلاوي؟

الحكومة الحالية برئاسة الدكتور حازم الببلاوي قامت بواجبها على أكمل وجه ومن يتهمها بالتقصير أو يصفها بحكومة “الأيدي المرتعشة” غير صائب في ذلك، فهذه الحكومة تحمل إرثا من الفساد يمتد لثلاثين عاما من نظام مبارك بالإضافة إلى السنوات الثلاث الأخيرة ومحاولة أخونة مؤسسات الدولة ورغم ذلك تسير الأمور بشكل جيد وبطريقة عملية لذلك ارفض تغييرها كليا ولكن أطالب بضرورة إحداث تغيير طفيف بها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث