واشنطن تحث مصر على الإفراج عن صحفيين معتقلين

واشنطن تحث مصر على الإفراج عن صحفيين معتقلين

قال البيت الأبيض الثلاثاء إنه قلق جدا من حملة تشنها الحكومة المصرية في الآونة الأخيرة على صحفيين وأكاديميين.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني للصحفيين: “هذه الشخصيات بغض النظر عن انتماءاتها يجب حمايتهم والسماح لهم بأداء أعمالهم بحرية في مصر.”

وأضاف “حثثنا الحكومة المصرية بقوة على إسقاط تلك التهم والإفراج عن هؤلاء الصحفيين والأكاديميين المعتقلين.”

وقال النائب العام المصري الأربعاء الماضي إن مصر ستحاكم أربعة صحفيين أجانب هم أسترالي وبريطانيان وهولندية يعملون لدى قناة الجزيرة بتهمة مساعدة 16 مصريا ينتمون إلى “جماعة إرهابية” في إشارة إلى الإخوان.

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية في وقت سابق إن الولايات المتحدة “قلقة للغاية بشأن التراجع المستمر لحرية التعبير والصحافة في مصر.”

وأضافت “يجب ألا يصبح أي صحفي بغض النظر عن ميوله هدفا لأعمال عنف أو ترويع أو إجراءات قانونية مسيسة. يجب أن يحظوا بالحماية ويسمح لهم بممارسة عملهم بحرية في مصر.”

ويقول دبلوماسيون غربيون إن المثير للقلق هو أن مسؤولين كبار في وزارة الداخلية وحتى في السلك القضائي يؤمنون بمقولة “إما معنا أو علينا”.

وقالت الهيئة العامة للاستعلامات في مصر إنها ستحمي حرية الصحافة وإن إجراء مقابلة مع أي جماعة ليس جريمة طالما لم يتضمن الأمر تحريضا.

وقالت سارة لي ويتسون من منظمة هيومن رايتس ووتش “الأمر واضح. قررت الحكومة المصرية أنه لا يمكنها أن تتحمل بعد الآن أي صحافة مستقلة تعرض محورا لا تريد أن تراه.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث