“جبهة النصرة في لبنان” تتبنى هجوم الهرمل

“جبهة النصرة في لبنان” تتبنى هجوم الهرمل

بيروت – تبنت “جبهة النصرة في لبنان” تفجير السيارة المفخخة في مدينة الهرمل في شرق لبنان، السبت، حيث يتمتع حزب الله حليف دمشق وطهران بنفوذ واسع، قائلة إنه هجوم انتحاري رداً على مشاركة الحزب في المعارك داخل سوريا.

وأعلنت الجبهة عن تنفيذها “عملية استشهادية ثانية على معقل حزب إيران في الهرمل مع استمرار جرائم حزب ايران بحق أهلنا المستضعفين، وإصراره على إرسال المزيد من مرتزقته لقتل الشعب السوري”، وذلك في بيان نشرته على حسابها الخاص على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وأضافت: “ما كان منا إلا العمل على إيقاف مذابحه، والرد بالمثل في عقر داره لكي يضطر إلى إعادة حساباته”.

وانفجرت سيارة مفخخة، السبت، قرب محطة للمحروقات في مدينة الهرمل، التي تعد من معاقل حزب الله في شرق لبنان، ما أسفر عن مصرع 3 أشخاص، وجرح 23 آخرين.

وقال مصدر أمني “انفجرت سيارة مفخخة في مدينة الهرمل قرب محطة الأيتام للمحروقات”، من دون أن يقدم تفاصيل إضافية.

ويعد هذا التفجير الثاني خلال أقل من شهر الذي يستهدف هذه المدينة التي تعتبر أحد معاقل حزب الله شرقي لبنان، حيث يتمتعون هناك بنفوذ واسع، بحسب ما أفاد مصدر أمني في حديث لوكالة فرانس برس.

وكانت سيارة مفخخة انفجرت في المدينة نفسها في 16 يناير، أسفر عن وقوع 5 قتلى و36 جريحاً، بحسب ما أعلن الصليب الأحمر اللبناني، إضافة إلى أشلاء لم يتم التعرف عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث