أكبر كتلة سنية تطرح مبادرة لحل أزمة الأنبار

أكبر كتلة سنية تطرح مبادرة لحل أزمة الأنبار
المصدر: بغداد- (خاص) من عدي حاتم

أطلقت كتلة “متحدون للإصلاح” التي يتزعمها رئيس البرلمان أسامة النجيفي، مبادرة لحل أزمة الأنبار، تتركز على وقف ملاحقة من رفع السلاح بوجه الحكومة وإعادة الجيش إلى ثكناته، فيما يبدو رئيس الوزراء نوري المالكي مصراً على الحسم العسكري للأزمة.

وأعلنت “متحدون” في مؤتمر صحافي عقدته ببغداد، ما سمته بـ “خارطة الطريق” لوضع نهاية لأزمة محافظة الأنبار.

وقال المتحدث باسم “متحدون” ظافر العاني إن الكتلة أعدت خارطة طريق لحل المشكلة في الأنبار تتلخص بإيقاف القصف الجوي والمدفعي على المدن، وانسحاب الجيش منها بعيداً عن التماس مع المدنيين ليمارس مهامه في الدفاع عن الحدود وملاحقة الإرهابيين خارج المدن، مشيراً إلى أن المبادرة تتضمن إعادة الحكومة المحلية في الفلوجة وتمكين قوات الشرطة من حفظ أمنها بالتعاون مع العشائر.

وأضاف أن المبادرة تدعو أيضاً لإيقاف الملاحقات القانونية لأهالي الأنبار ممن رفعوا السلاح دفاعا عن أنفسهم، وفتح باب التطوع لأبناء العشائر بما لا يقل عن 20 ألف شخص كجزء من المنظومة الأمنية، وتعويض المتضررين من العمليات العسكرية، وإطلاق حملة لإغاثة السكان النازحين وتمكينهم من العودة لديارهم.

وأكد قدرة أبناء العشائر على حفظ الأمن بالأنبار بالتعاون مع القوات الأمنية بحسب ما أثبتته التجارب السابقة عندما تم تطهير المحافظة من عناصر تنظيم القاعدة، كاشفاً عن قيام كتلة متحدون بـإجراء اتصالات مع القوى والشخصيات السياسية التي لها مشروعية سواء من أعضاء مجلس النواب أم القوى المحلية وشيوخ العشائر لحل المشكلة.

لكن رئيس الوزراء نوري المالكي، رفض مسبقاً أي مفاوضات لحل الأزمة، بذريعة أن الحكومة لا تفاوض “داعش” والجماعات الإرهابية.

وجدد المالكي الأربعاء تهديده باقتحام مدينة الفلوجة لحسم الأمر فيها حتى لو كلف ذلك خسائر مدنية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث