نواب الأردن: مقاومة إسرائيل ليست عملا إرهابيا

نواب الأردن: مقاومة إسرائيل ليست عملا إرهابيا
المصدر: عمّان- (خاص) من شاكر الجوهري

رفض مجلس النواب الأردني قرار مجلس الأعيان بشطب الفقرة التي تستثني مقاومة الاحتلال الصهيوني من تهمة الإرهاب الوارده في القانون المعدل لمشروع قانون محكمة أمن الدولة.

وتمسك مجلس النواب بقراره السابق على استثناء مقاومة الاحتلال الصهيوني من تهمة الإرهاب، كما رفض مجلس النواب قرار لجنته القانونية التي أيدت قرار مجلس الأعيان.

وقالت “قانونية النواب” إن الهدف والغاية من تقديم الاقتراح بشطب الفقرة (ج) من مشروع قانون محكمة أمن الدولة يتطابق مع هدفنا وغايتنا جميعا وإننا لن نكون إلا في الخندق الذي يقف فيه المقاوم الفلسطيني المطالب باستعادة حقوقه المغتصبة وإقامة دولته على ترابه الوطني وعاصمتها القدس، واللجنة تجد أن المقترح ليس مكانه في هذا القانون لإن القانون ليس من القوانين العقابية وإنما من القوانين الإجرائية التى تحدد اختصاص المحكمة، وهي بذلك توافقت مع موقف الأعيان في الموضوع.

وجرى نقاش في الجلسة التي عقدت الاربعاء برئاسة رئيس مجلس النواب بالإنابة أحمد الصفدي وحضور رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور وهيئة الوزارة حول الخلاف مع مجلس الأعيان حول القانون.

وطالب النائب طارق خوري من النواب الاصرار على قرار مجلس النواب باستثناء مقاومة الإحتلال الصهيوني من تهمة الإرهاب، لإن مقاومة الاحتلال حق مشروع، متمنيا عقد جلسة مشتركة لمجلسي النواب والأعيان لتوضيح مواقف النواب.

وقال النائب خميس عطية “أنا مع قرار مجلس النواب باستثناء مقاومة الاحتلال الصهيوني من تعريف الإرهاب، وأطالب النواب بالاصرار على قرارهم ورفض قرار مجلس الأعيان حتى لا يسجل علينا أننا في يوم من الأيام ساهمنا ولو بدون قصد في التشريع لاعتبار مقاومة الاحتلال الصهيوني إرهاب”.

وأضاف عطية “أن أمتنا العربية ستبقى مع فلسطين وأهلها وان قضية فلسطين هي قضية العرب الاولى”.

وقال النائب محمد هديب إنه لم يتوقع من مجلس الأمة الابقاء على مثل هذه المحاكم الخاصة في بلد يعمل بالديموقراطية، مشيرا إلى أن تعريف الإرهاب فضفاض، داعيا لاغلاق المحاكم الخاصة وعلى رأسها محكمة امن الدولة.

وأكد النائب عبدالكريم الدغمي أن محكمة أمن الدولة منصوص عليها في الدستور.

وقال النائب الدغمي إننا كعرب بدأنا بالتراجع منذ أن اختزل العرب قضية فلسطين بأنها قضية للفلسطينيين وحدهم، وكأنها خلاف بين الفلسطيين والصهاينة، وليس خلاف مع العرب بشكل عام، بل إن قضية فلسطين هي قضية العرب جميعا.

وأضاف الدغمي: “أعارض موقف مجلس الأعيان” وقال: إن الاستثناء الذي وضعه مجلس النواب هو استثناء مقاومة العدو الصهيوني من تهمة الإرهاب، وهو العدو الوحيد لكل العرب والاستثناء الذي وضعه مجلس النواب محل فخر، ومقاومة الاحتلال الصهيوني مشروعة لكل عربي وفلسطيني”.

وتساءل النائب ياسين بني ياسين عن معنى الإرهاب وتعريفة وهل المقاومة تعتبر من أعمال الإرهاب.

وقالت النائب رولى الحروب إن مبررات مجلس الأعيان لا محل لها، وأصرت على موقف النواب باستثناء مقاومة الاحتلال الصهيوني من تهمة الإرهاب.

وقال النائب محمد الظهراوي أنا مع قرار مجلس النواب مشيرا إلى أن الأعيان خالفوا المادة الثانية من الدستور التي تنص على أن دين الدولة الإسلام الذي يحض على الجهاد.

وقال النائب سليمان الزبن إن الصهاينة أعداؤنا ولكن لا يفوتنا أننا مشرعين وعلينا الانتباه إلى أن هذه الجهة تربطنا بها معاهدة سلام اعترفت بها الحكومة الأردنية ووافقت عليها السلطة التشريعية مؤيدا قرار مجلس الأعيان.

وقالت النائب هند الفايز إن اي مواد تحفز على المقاومة يجب أن يؤيدها مجلس النواب ويجب أن نصر على قرارنا باستثناء مقاومة الصهاينة من تهمة الإرهاب.

ودعا النائب عدنان السواعير مجلس النواب للاصرار على موقفه باستثناء مقاومة الاحتلال الصهيوني من تهمة الإرهاب.

وقال النائب يوسف القرنة إن مقاومة العدو الصهيوني ليست من اعمال الإرهاب وانما حق مشروع لكل الدول، مشيرا الى ان العدو الصهيوني لا يحترم اتفاقية وادي عربة، مشيرا الى ان الجيش العربي قدم شهداء دفاعا عن فلسطين.

وقال وزير العدل بسام التلهوني إن قانون العقوبات تضمن أحكام واضحة حول أركان جريمة الخيانة أو حمل السلاح موضحا أن الإرهاب تم تعريفة ضمن قانون العقوبات.

وقال النائب محمود الخرابشة إنه يؤيد قرار مجلس النواب معتبرا أن اضافة مجلس النواب باستثناء مقاومة الاحتلال من اعمال الإرهاب نوعية، مشيرا الى ان العدو الصهيوني لا يعرف سوى القوة. وان الصهاينة هم العدو لنا وان من يقاوم اليوم هو يقاوم باسم الامة وطالب من النواب الابقاء على المادة.

وقال النائب مد الله الطراونة إن الاحتلال الصهيوني لا يعترف باتفاقيات السلام، وفلسطين لكل الامة العربية، وقال النائب بسام المناصير إن المقاومة ليست إرهابا، ومقاومة الإحتلال مكفوله بالشرائع السماوية والوضعية، والطرف الاخر في الاتفاقية لا يحترم اي اتفاقية، مؤيدا موقف النواب وان الإرهابيين هم المحتلون الصهاينة.

وعاد النائب سليمان الزبن للحديث وتوضيح موقفه بالتاكيد على رفضه للعدو الصهيوني ككيان محتل، وان قبيلته ومنطقته التي يمثلها دافعت عن فلسطين ولها شهداء على ترابها.

وقال النائب ضيف الله السعيديين إن مجلس النواب يجب أن يرسل موقفا من منبره للعدو الصهيوني، ويصر على موقفه بأن مقاومة الاحتلال ليس إرهابا، وان من يقاوم العدو الصهيوني هو بطل ويجب ان نصر على قرار مجلس النواب.

وقال النائب مجحم الصقور إن الكنيست الإسرائيلي تقر كل يوم تشريعات ضد الأردن لذلك يجب الاصرار على قرار مجلس النواب.

وقال النائب نصار القيسي يجب إن نصر كنواب على موقفنا.

ولم يتمكن رئيس اللجنة القانونية عبد المنعم العودات من الدفاع عن وجهة نظر لجنته، وقرارها بتأييد قرار مجلس الأعيان وهو ما عبر عنه بغضب واضح تحت القبة، فيما استدرك النائب علي الخلايلة للحديث عن موقفه في مداخلة لاحقة، فقال إنه يؤيد موقف الأعيان بشطب اضافة مجلس النواب، ومؤيدا مداخلة النائب سليمان الزبن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث