التخبط يسيطر على ترشّح أبو الفتوح أمام السيسي

التخبط يسيطر على ترشّح أبو الفتوح أمام السيسي
المصدر: القاهرة- (خاص) من شوقي عصام

حالة من التخبط تسيطر على حزب “مصر القوية”، حول الاستقرار على التقدم برئيس ومؤسس الحزب، عبد المنعم أبو الفتوح، في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقالت مصادر داخل الحزب، في تصريحات خاصة لـ”إرم”، إن هناك حالة من الانقسام داخل الهيئة العليا للحزب، صاحبة قرار خوض الانتخابات من عدمه، فيما يتعلق بأمر الترشح، لافتاً إلى أن هناك أسباباً عدة تجعل التخبط قائماً، منها أن أبو الفتوح سيكون المرشح غير الرسمي، لجماعة الإخوان المسلمين، التي لن تعلن عن مرشح رسمي لها، في إطار حديث الجماعة عن رفضها المشاركة في العملية السياسية التي تراها باطلة، في حين أن أبو الفتوح قام بتأسيس الحزب على أنه ليس تابعاً لجماعة الإخوان، وهو الذي يعتبره بعض الرافضين التفافاً من جانبه.

وتابع المصدر: “إن هناك قيادات أخرى رافضة لفكرة الترشح لأمور تتعلق بأن هناك تمويلات سيحصل عليها أبو الفتوح من دولة قطر، لكونه مرشحاً للإخوان، وقيادات أخرى ترفض بناء على النتائج الصادرة عن استفتاء أقامه الحزب على الصفحة الرسمية برفض فكرة الترشح، نظراً لما يتمتع به المرشح المحتمل، المشير عبد الفتاح السيسي، الذي سيفوز مكتسحاً في حال ترشحه.

وتأتي هذه الأسباب الرافضة لترشح أبو الفتوح، في الوقت الذي أكد فيه عضو الأمانة العامة للحزب، أحمد فوزي، أن عبد المنعم أبو الفتوح سيكون مرشح الحزب فى انتخابات رئاسة الجمهورية المقبلة، موضحاً في تصريحات تليفزيونية أن أبو الفتوح أكد أنه لا يريد الترشح للرئاسة، ولكن أعضاء الحزب يضغطون عليه من أجل إثنائه عن هذه الفكرة، موضحاً أن الإعلان عن ترشحه خلال الأيام القليلة المقبلة.

في حين قال المتحدث الرسمي لـ”مصر القوية”، أحمد إمام، إنه من المبكر الحديث عن موقف أبو الفتوح تجاه الترشح للرئاسة، إلا أن كل البدائل مفتوحة أمامه، على حد قوله، موضحاً في تصريحات تليفزيونية، أن الحزب يتعامل مع السلطة الحالية على أنها سلطة أمر واقع، وأن النظام الحالي لم يتح أي فرصة للمعارضين لإيضاح وجهة نظرهم، مضيفاً: “نتمنى أن تكون عملية الانتخابات الرئاسية الحالية حقيقية وألا تكون ديكوراً”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث