رئيس الحكومة التونسية ينال ثقة المجلس التأسيسي

رئيس الحكومة التونسية ينال ثقة المجلس التأسيسي
المصدر: تونس- (خاص) من صوفية الهمامي

في أول يوم من الجمهورية الثانية منح المجلس الوطني التأسيسي الثقة لحكومة مهدي جمعة ب 149 صوتا.

المصادقة تمت بعد تجاذبات ومزايدات طوال الجلسة المسائية التي امتدت إلى ساعة متأخرة من الليل، بسبب احتراز بعض نواب المعارضة كحزب حركة وفاء المنشق عن حزب الرئيس المؤتمر من أجل الجمهورية وعدد من الأعضاء المستقلين والقوميين على وزيرة السياحة.

الوزيرة آمال كربول، التي زارت إسرائيل في العام 2006 في إطار عملها كمسؤولة في شركة متعددة الجنسيات في الولايات المتحدة الأمريكية للإشراف على دورة تكوينية.

وطال النقاش حول برنامج عمل الحكومة وكيفية تنفيذ خارطة الطريق والخروج من الأزمة الاقتصادية .

واستعرض رئيس الحكومة المكلف مهدى جمعة خلال الجلسة الممتازة الصباحية الخطوط العريضة لبرنامج عمل الحكومة الجديدة، وذهب للأولويات كما قال، كتأمين انتخابات حرة ونزيهة وتعزيز الأمن في البلاد ومقاومة الإرهاب وإنعاش الاقتصاد، إلى جانب إعداد قانون المالية التكميلي وتحسين الأوضاع الاجتماعية، مؤكدا الالتزام بخارطة الطريق التي وضعها الرباعي الراعي للحوار .

وقال جمعة : “إن فريقي الحكومي تشكل على أساس 3 معايير؛ هي الاستقلالية والكفاءة والنزاهة، ويضم أحسن الكفاءات المستقلة الواعية بالمرحلة، إن للثورة دولة تحميها ولا مجال للإرهاب، وهذه معركة مصير، لذلك سنعمل معا للدفاع عن تحقيق مطالب الثورة، وسندافع عن مجتمعنا الحضاري وديمقراطيتنا الفتية”.

ووصف بعض النواب ما جاء في بيان مهدي جمعة بالرسائل الإيجابية، سيما وعده للتونسيين نشر الأمن والطمأنية ومكافحة الإرهاب وفتح ملفات اغتيال الشهيدين شكري والبراهمي وإعلاء شأن الدولة واستشراف منوال التنمية واسترجاع الثقة للمستثمرين واحترام الكفاءات الشبابية ودعم المصالحة الوطنية وتفعيل العقد الاجتماعي وتحقيق الكرامة والتنمية والديمقراطية.

وتتكون حكومة جمعة التي ولدت بتوافق وطني إثر الأزمة السياسية التي عاشتها تونس نتيجة اغتيال النائب محمد البراهمي من 21 وزيرا و7 كتاب دولة (وزراء دولة) جميعهم من المستقلين .

وأبقى مهدي جمعة في حكومته على لطفي بن جدو (49 عاما) وزير الداخلية في الحكومة المستقيلة، رغم اعتراض أحزاب المعارضة.

وللخروج من أزمة وزارة الداخلية استحدث رئيس الحكومة المكلف مهدي جمعة في حكومته خطة “وزير معتمد لدى وزير الداخلية مكلف بالأمن” أسندها إلى رضا صفر (65 عاما) وهو مسؤول سابق بوزارة الداخلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث