منظمات إنسانية دولية تدعو لحماية أطفال سوريا

منظمات إنسانية دولية تدعو لحماية أطفال سوريا

دمشق- دعت منظمات إنسانية دولية المجتمعين في مؤتمر جنيف 2، في اليوم السادس من محادثاتهما، إلى العمل فورا لحماية أطفال سوريا.

وقال رؤساء منظمات إنسانية – من بينها “برنامج الغذاء العالمي”، و”الصحة العالمية”، و”إنقاذ الطفولة” – في بيان موجه إلى المجتمعين في مؤتمر جنيف 2 في “مونترو”، “إن قصف المنازل والمدارس والمستشفيات، تسبب في مقتل 11 ألف طفل، وفرار نحو أربعة ملايين طفل، من بينهم أكثر من مليون فروا خارج البلاد”.

وتابع البيان القول: “إن كثيرا من الأطفال تعرضوا للصدمة والجوع، وهم بحاجة للمأوى والحماية، لكن الوضع لا يسمح بوصول المساعدات إليهم خاصة أن مئات الآلاف منهم محاصرون”.

ودعا البيان طرفي الصراع إلى الالتزام بنقاط ثلاث هي: الحد من إعاقة وصول المساعدات، وعدم استهداف المدارس والمراكز الصحية أو استخدامها لأغراض عسكرية، وعدم استخدام الأسلحة المتفجرة في المناطق السكنية.

وتحذر المنظمات الإنسانية والحقوقية الدولة من تزايد مأساة تجنيد الأطفال في سوريا، مبينة أن المجموعة الدولية تبدو عاجزة عن توفير الحماية والتعليم وظروف الحياة الصحية للآلاف من الأطفال السوريين.

وكانت منظمة “اليونيسف” ذكرت في وقت سابق في تقرير لها، أن أكثر من مليوني طفل سوري تضرروا من النزاع القائم هناك منذ أكثر من عامين.

وحذرت المنظمة من أن جيلا كاملا من أطفال سوريا سيكون مشوها مدى الحياة في ظل العنف الذي لا يهدأ، وتدفق ونزوح العائلات السورية، ووفق المنظمة، فإن نصف عدد اللاجئين السوريين بالخارج من الأطفال.

وفي السياق ذاته، قالت منظمة “أنقذوا الأطفال” الخيرية: إن “الأطفال السوريين قد يكونوا أكبر ضحايا الصراع في بلدهم، مع تعرضهم لإطلاق النار والتعذيب والاغتصاب”.

وأضافت أن مليوني طفل يواجهون سوء التغذية والأمراض، والزواج المبكر للفتيات، والصدمات النفسية الحادة، مما يجعلهم ضحايا أبرياء لصراع دموي أزهق أرواح أكثر من سبعين ألف شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث