غارة أمريكية تقتل قياديا بحركة الشباب الصومالية

غارة أمريكية تقتل قياديا بحركة الشباب الصومالية

مقديشو- قال مسؤولان أمنيان صوماليان إن ضربة صاروخية أمريكية في جنوب الصومال، الأحد، تسببت بمقتل قائد كبير بحركة الشباب بعد هجمات انتحارية نفذتها الجماعة المتشددة المرتبطة بالقاعدة.

وأضاف المسؤولان بالمخابرات ومتحدث باسم الحكومة الصومالية، الإثنين، أن الضربة استهدفت الخبير الكيماوي أحمد محمد اميي المعروف أيضا باسم اسكو دوق.

وكان مسؤول عسكري أمريكي قال،الأحد، إن الهجوم الصاروخي وقع في منطقة نائية قرب معقل للمتشددين على ساحل الصومال الجنوبي براوة، حيث شهدت هجوما فاشلا لكوماندوس أمريكيين استهدف متشددا معروف باسم عكرمة في تشرين الأول/اكتوبر. ولم يتضح ما إذا كان الصاروخ أطلق من طائرة أمريكية من دون طيار.

وقالت المصادر الأمنية إن اميي كان مقربا من زعيم الشباب أحمد عبدي جودان؛ الذي أعاد تشكيل الجماعة منذ توليه قيادتها في 2008 وجعلها تابعة للقاعدة على المستوى الدولي وتأكد ذلك عندما قتلت ما لا يقل عن 67 شخصا في هجوم على مجمع تجاري كيني في أيلول/سبتمبر.

وقال المسؤول الأول وهو إسلامي متشدد سابق انشق في 2009، إن اميي قدم المشورة لجودان بشأن الخدمة السرية للحركة وتسمى أمنيات وهي وحدة خاصة ينحى باللائمة عليها في هجمات انتحارية في العاصمة الصومالية مقديشو.

وقال مسؤول المخابرات الذي عرف نفسه باسم حسين: “كان صديقا جيدا لجودان وكانا على علاقة جيدة دائما. كان مستشار زعيم الشباب جودان في الأمور المتعلقة بأمنيات وتدبير الهجمات الانتحارية.”

وقال مصدر المخابرات الثاني إن أميي اصبح مستشارا لجودان الذي ينحدر من نفس عشيرته دير بعد مقتل أحد كبار مساعدي الزعيم ويدعى الأفغاني العام الماضي.

ووصف متحدث باسم الحكومة الصومالية اميي بأنه: “زعيم كبير بالشباب”. ولم يتسن الحصول على تعليق من متحدث باسم السفارة الأمريكية في الصومال ومقرها العاصمة الكينية.

وقال مسؤولا المخابرات إن اميي قتل إلى جانب سائقه الأحد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث