ازدياد المطالبة بالحسم الأمني بعد التصعيد الإخواني

29 قتيلا خلال اشتباكات وانفجار يهز السويس وسقوط مروحية بسيناء

ازدياد المطالبة بالحسم الأمني بعد التصعيد الإخواني

القاهرة ـ قتل 29 شخصا خلال مسيرات مناوئة للحكومة المصرية السبت في الوقت الذي احتشد فيه عشرات الآلاف تأييدا للجيش مما يبرز مدى تعقيد الوضع السياسي في البلاد بعد ثلاث سنوات من سقوط الرئيس الأسبق حسني مبارك.

وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع وأعيرة نارية في الهواء في مسعى لمنع المتظاهرين المعارضين للحكومة من الوصول إلى ميدان التحرير رمز انتفاضة عام 2011 التي أطاحت بمبارك.

وبدلا من الاحتفال بالانتفاضة تجمعت حشود من المصريين في ميدان التحرير بالقاهرة للتعبير عن تأييدهم للقائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي.

وأبرزت الهتافات المؤيدة للسيسي الرغبة السائدة في وجود رجل عسكري حازم يمكن الاعتماد عليه في إنهاء الاضطرابات السياسية التي تشهدها مصر منذ انتفاضة 2011 والتي عصفت باقتصاد البلاد.

غير أنه لا تلوح في الأفق بوادر على إنهاء العنف في الشوارع مع سماع دوي إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع في وسط القاهرة أثناء مواجهات بين الشرطة ومحتجين مناوئين للحكومة.

قتلى خلال اشتباكات

وقتل أربعة محتجين في مناطق مختلفة بالعاصمة التي نشرت فيها ناقلات جنود مدرعة لحفظ الأمن كما وضعت أجهزة للكشف عن المعادن في التحرير ليمر عليها كل من يدخل الميدان.

وفي محافظة المنيا بجنوب البلاد قال العميد هشام نصر مدير البحث الجنائي بمديرية أمن المحافظة إن شخصين قتلا في اشتباكات بين أنصار مرسي وقوات الأمن.

ولقيت امرأة حتفها في الاسكندرية ثاني كبرى المدن المصرية أثناء اشتباكات بين أنصار الرئيس المعزول وقوات الأمن.

وعزل السيسي الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في يوليو/ تموز الماضي بعد احتجاجات شعبية حاشدة ضد ما وصفه معارضوه بسوء الإدارة والحكم الاستبدادي المتزايد.

ويتوقع أن يعلن السيسي عن عزمه الترشح للرئاسة قريبا ومن المرجح أن يفوز بأغلبية ساحقة في الانتخابات المتوقع أن تجرى في غضون ستة أشهر.

وهنأ الجيش المصريين بذكرى انتفاضة 2011 وقال إنه سيساعد الشعب في الحفاظ على مكتسبات “ثورة” 30 يونيو/ حزيران في إشارة إلى الاحتجاجات الشعبية التي دفعت الجيش لعزل مرسي.

واشتعل التوتر من جديد بعد تفجيرات دامية أودت بحياة ستة أشخاص في القاهرة أمس الجمعة. وقال موقع سايت الإلكتروني لمراقبة مواقع الإسلاميين على الإنترنت إن جماعة أنصار بيت المقدس التي تتبع نهج القاعدة وتنشط في شبه جزيرة سيناء أعلنت مسؤوليتها عن التفجيرات.

وفي ساعة مبكرة السبت انفجرت قنبلة قرب معهد مندوبي الشرطة في القاهرة. وقالت وزارة الداخلية إن الانفجار لم يسفر عن وقوع إصابات.

انفجار في السويس

وفي وقت لاحق ذكر التلفزيون المصري أن دوي انفجار هائل سمع في محيط معسكر قوات الأمن بمدينة السويس شرقي القاهرة السبت.

وقالت شاهدة عيان إن الانفجار هز حي فيصل الذي يوجد به المعسكر. وأضافت أن دوي إطلاق نار كثيف استمر نحو نصف ساعة بعد الانفجار.

وذكرت وزارة الصحة ان التفجير “الإرهابي” بالسويس اسفر عن اصابة تسعة اشخاص. وأكدت الوزارة في بيان عدم وقوع اى حالة وفاة حتى الآن.

وقال المحامي العام لنيابات السويس المستشار أحمد عبد الحليم “تم العثور على أجزاء من سيارة يرجح أن تكون متسببة في الانفجار.”

وكان مصدر أمني قال إن التحريات الأولية أشارت إلى سيارة ملغومة.

وفي التحرير بدت الأجواء أقرب ما تكون إلى تجمع انتخابي للسيسي منها إلى احتفال بانتفاضة 2011 التي استمرت 18 يوما وأحيت آمال المصريين حينها في حكومة ديمقراطية مدنية تتولى السلطة في البلاد.

وشوهدت وسط الحشود السبت لافتات ضخمة وملصقات وقمصان عليها صور السيسي الشهيرة التي يظهر فيها مرتديا نظارته السوداء. وردد المشاركون هتافات مؤيدة لوزير الدفاع.

وعبرت امرأة تدعى هبة عن رفضها لانتفاضة 2011 وقالت إن الثورة المهمة جاءت حين خرج المصريون في احتجاجات حاشدة أدت إلى إطاحة الجيش بمرسي في يوليو/ تموز. وأضافت “أنا هنا لتأييد السيسي.”

غير أن هناك آخرين لم تكن لديهم فرصة للتعبير عن آرائهم. فقد أطلقت الشرطة أعيرة في الهواء لتفريق نحو ألف محتج معارض للحكومة في حي المهندسين بالجيزة ومسيرتين أخريين في وسط البلاد.

وكان بعض المتظاهرين من أنصار الإخوان المسلمين في حين كان هناك آخرون من النشطاء الليبراليين. وقال شهود إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع على حشود متجهة إلى التحرير في مسيرة مناوئة للحكومة.

وقال هشام صادق وهو طالب جامعي إنه يحتج على “حكم العسكر وبلطجية الداخلية”.

وفي إحدى المسيرات ردد المشاركون هتاف “الشعب يريد إسقاط النظام” – الذي اشتهرت به انتفاضة 2011 – قبل أن يركضوا فرارا من الغاز المسيل للدموع.

وذكرت مصادر أمنية أن عشرات المحتجين المعارضين للحكومة اعتقلوا في الاسكندرية.

وحين عزل السيسي مرسي تعهد وزير الدفاع باتباع خارطة طريق تقود إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة.

وقتل نحو ألف شخص من أنصار جماعة الإخوان المسلمين في اشتباكات مع قوات الأمن واعتقل كبار قادة الجماعة. وأعلنت السلطات المصرية جماعة الإخوان المسلمين – التي نبذت العنف في السبعينات – جماعة إرهابية.

غير أن هذه الإجراءات الصارمة لم تنجح في إعادة الاستقرار للبلاد.

وكثف الإسلاميون المتشددون في سيناء هجماتهم على قوات الأمن منذ عزل مرسي. ولقي المئات حتفهم.

وامتدت الحملة الأمنية لتشمل ليبراليين لعب بعضهم دورا رئيسيا في انتفاضة عام 2011. واتهمت جماعات معنية بحقوق الإنسان السلطات المصرية بقمع المعارضة واستخدام القوة المفرطة ووصفت العنف الذي تمارسه الدولة منذ عزل مرسي بأنه غير مسبوق.

لكن مصريين كثيرين مازالوا يواصلون دعمهم للسيسي. وقال رجل يدعى محمود يقف مع زوجته وسط الحشود في ميدان التحرير “نحن هنا لتأييد السيسي.” وقالت زوجته “السيسي سينقذ البلاد.”

سقوط مروحية

في غضون ذلك قتل خمسة عسكريين السبت إثر سقوط مروحية للجيش المصري في شمال سيناء، حسبما أفاد مصدر أمني.

وقال المتحدث الرسمي للجيش المصري العقيد أحمد محمد علي في بيان نشره على صفحته الرسمية على فيسبوك إنه “في تمام الساعة الثانية عشرة ظهر السبت، سقطت طائرة مروحية عسكرية بمنطقة جنوب الخروبة بشمال سيناء وجاري الوقوف على أسباب الحادث والبحث عن طاقمها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث