انفجارات دامية تهز القاهرة عشية ذكرى ثورة يناير

إلقاء القبض على المتورطين والاشتباكات العنيفة تتجدد وواشنطن تدين

انفجارات دامية تهز القاهرة عشية ذكرى ثورة يناير

القاهرة ـ انفجرت عبوة ناسفة أمام دار سينما في شارع الهرم السياحي بمحافظة الجيزة مما أسفر عن مقتل شخص على الأقل، في رابع تفجير تشهده مصر الجمعة، ليرتفع عدد قتلى الهجمات إلى 6 أشخاص، بالإضافة إلى 9 قتلوا في اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن.

ووقع الانفجار الأحدث أمام سينما رادوبيس في شارع الهرم بمحافظة الجيزة.

وقال مدير مباحث الجيزة محمود فاروق إن الانفجار نجم عن عبوة ناسفة وضعت أمام دار السينما، مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة 4 مجندين أثناء مرور قوات أمن مركزي في الشارع.

ونقل التلفزيون المصري عن مصدر أمني قوله إن قوات الأمن تمكنت من تفكيك عبوة ناسفة أخرى أمام السينما.

واستهدف أعنف التفجيرات مديرية أمن القاهرة صباحا، حيث قتل 4 أشخاص وأصيب 50 على الأقل.

وأوضحت مصادر مطلعة أن 4 طوابق من مبنى مديرية الأمن أصابها الضرر، وأشارت إلى انتشار كثيف لقوات الأمن بمحيط المديرية، كما نتج عن الانفجار حفرة فى الأرض بعمق 6 أمتار وقطر 6 أمتار.

وقالت وزارة الداخلية المصرية إن الانفجار تم بسيارة مفخخة، نافية مقتل أحد قياداتها جراء التفجير.

وأغلقت قوات الأمن كافة الشوارع المحيطة بمقر وزارة الداخلية بوسط القاهرة أمام السيارات، بالحواجز المعدنية والكلاب البوليسية الخاصة بالكشف عن المفرقعات.

كما أغلقت الشوارع المحيطة بمقر قطاع الأمن الوطني بمدينة نصر (شرقي القاهرة)، تحسبا لأية محاولات لاستهدافه، علاوة على ميداني التحرير ورابعة العدوية.

وتفقد وزير الداخلية موقع الانفجار بصحبة عدد من كبار قادة الوزارة، كما تفقد وزير الآثار موقع الانفجار وتأثيره على متحف الفن الإسلامي القريب من مديرية الأمن.

وقتل مجند شرطة، وأصيب 12 آخرون بينهم مدنيون، في انفجار عبوة ناسفة بدائية الصنع، قرب محطة مترو “البحوث” في حي الدقي، التابع لمحافظة الجيزة.

كما انفجرت عبوة محلية الصنع قرب قسم شرطة الطالبية بحي الهرم في الجيزة، دون وقوع إصابات.

وتأتي الانفجارات قبل يوم من الذكرى السنوية الثالثة لـ”ثورة 25 يناير” التي أطاحت نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، وبعد يوم من هجوم على نقطة تفتيش في محافظة بني سويف (جنوبي القاهرة)، قتل خلاله 5 شرطيين.

وكانت مديرية أمن الدقهلية في مدينة المنصورة (شرقي القاهرة) تعرضت لهجوم مشابه في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، قتل خلاله 16 شخصا على الأقل معظمهم شرطيون.

قتلى في اشتباكات

في سياق متصل، قال مسؤولون ومصادر طبية وأمنية إن تسعة أشخاص قتلوا الجمعة في أعمال عنف سياسي بمصر صاحبت مسيرات نظمها مؤيدون لجماعة الإخوان المسلمين في عدد من المدن.

وأضافت المصادر إن القتلى سقطوا في اشتباكات بين مؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين وقوات الأمن أو في اشتباكات بين مؤيدين للجماعة ومناوئين لها تدخلت قوات الأمن لفضها. وأشارت المصادر الى أن الضحايا سقطوا من الجانبين.

وقال أحمد أنور وكيل وزارة الصحة في محافظة بني سويف التي تقع جنوبي القاهرة إن أربعة أشخاص قتلوا في اشتباكات بالأسلحة النارية في مدينة بني سويف عاصمة المحافظة وأصيب اثنان آخران بعد أن نظم مؤيدو الإخوان أكثر من مسيرة في المدينة.

وذكرت مصادر أمنية وشهود عيان في المدينة إن قوات الأمن أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع لفض الاشتباكات ثم لاحقت مؤيدي الإخوان الذين تفرقوا في شوارع جانبية.

وقال مدحت شكري وكيل وزارة الصحة في محافظة الفيوم التي تقع جنوب غربي القاهرة إن ثلاثة أشخاص قتلوا في مدينة الفيوم عاصمة المحافظة خلال اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين للإخوان.

وذكرت مصادر في المدينة إن القتلى ليسوا من مؤيدي مرسي.

وقالت مصادر أمنية وطبية وشهود عيان بمدينة المنيا جنوبي العاصمة أن شخصا قتل وأصيب آخر في اشتباكات وقعت بالمدينة.

وفي محافظة دمياط شمالي القاهرة قال مصدر طبي ومسؤول قضائي إن شخصا قتل في اشتباكات بين قوات الأمن ومؤيدين لجماعة الإخوان المسلمين بإحدى مدن المحافظة.

وأضاف المصدر إن القتيل طالب يدعى عبد الله محمد نوارة وقتل في مدينة دمياط الجديدة. وأكد المحامي العام لنيابات دمياط المستشار محمد الزنفلي أن النيابة عاينت الجثة.

وقال مسؤول أمني إن شخصين آخرين أصيبا في الاشتباكات بدمياط الجديدة وإن قوات الأمن ألقت القبض على 11 متظاهرا. وأضاف أن متظاهرين أحرقوا سيارة ضابط شرطة أمام منزله.

تدمير أجزاء من المتحف الإسلامي

في غضون ذلك، قال وزير الدولة لشؤون الآثار محمد إبراهيم إن التفجير الانتحاري الذي استهدف مديرية الأمن الواقعة قبالة المتحف الإسلامي بوسط القاهرة أسفر عن تدمير أجزاء من المتحف ومحتوياته وحطم محرابا خشبيا نادرا بالكامل.

وقال إبراهيم في بيان إن التفجير أدى إلى تحطم معظم الديكورات الداخلية للمتحف الإسلامي وتساقط الأسقف وتهشم الزجاج الخارجي للمبني الأثري أما واجهات عرض المقتنيات “فتهشمت بالكامل.. وتهشم العديد من المقتنيات ومن بينها المحراب الخشبي النادر للسيدة رقية الذي تحطم بالكامل.”

وأضاف أن المتحف الذي تكلف ترميمه 107 ملايين جنيه مصري (نحو 15 مليون دولار) في السنوات الأخيرة “يحتاج إلى إعادة بناء من جديد” وأنه فور المعاينة التي يجريها المعمل الجنائي فسوف يتم إخلاؤه من مقتنياته تمهيدا لإعادته إلى حالته الأولى.

واعربت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) عن قلقها البالغ للدمار الذي حل بمتحف الفن الاسلامي.

وقالت إيرينا بوكوفا المدير العام لليونسكو في بيان نشر على موقع المنظمة على الانترنت اليوم “ندين بشدة هذا الهجوم وما نجم عنه من تدمير لمتحف الفن الاسلامي الذي يتمتع بشهرة عالمية ويضم الاف القطع الاثرية التي لا تقدر بثمن.”

واضافت “التزم بتعبئة جميع خبرات وتجارب اليونسكو من اجل اعادة بناء المتحف وترميم مبانيه ومحتوياته.”

وفي وقت سابق ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية ان المتحف يضم ما يقرب من مائة الف قطعة اثرية معروضة وفي المخازن تمثل قطع فنية نتاج الفن والحضارة الاسلامية من مختلف دول العالم الاسلامي من مصر والهند والصين وإيران وشمال افريقيا والأندلس وغيرها.

من ناحية أخرى أجل معرض القاهرة الدولي للكتاب الذي افتتح الأربعاء الماضي الأنشطة الفنية ذات الطابع الاحتفالي مع استمرار إقامة الندوات والأنشطة الثقافية.

وقالت الهيئة المصرية العامة للكتاب التي تنظم المعرض في بيان إن “المعرض مستمر ومفتوح للجمهور والأنشطة الثقافية مستمرة”.

إلقاء القبض على المتورطين

وقالت مصادر بارزة، إن جهازا أمنيا ألقى القبض على جميع منفذي ومخططي حادث تفجير مديرية أمن القاهرة، والبالغ عددهم 16 شخصا.

وأوضحت المصادر، أن الجهاز استطاع إلقاء القبض على الثلاثة المنفذين وهو سائق السيارة الدوبل كابينه البيضاء، والاثنين اللذين كانا فى سيارة اللانسر السوداء، التى حملت سائق السيارة الأولى بعد نزوله منها، وبعد دقيقتين من نزوله انفجرت.

وأوضحت المصادر، وفقا لـ “اليوم السابع”، أنه سيتم الإعلان عن كافة التفاصيل خلال الساعات القادمة، فيما يعد إنجازاً للأمن المصري الذي استطاع فك طلاسم القضية بسرعة فائقة وتمكن من إلقاء القبض على جميع أفراد الخلية المخططين والمنفذين البالغ عددهم 16 شخصا.

واشنطن تدين

في هذه الاثناء، أدان البيت الأبيض التفجيرات التي وقعت في مصر الجمعة وحث جميع أطراف الاضطرابات السياسية في البلاد على تجنب العنف.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني للصحفيين بعد التفجيرات “يتعين إجراء تحقيق كامل في هذه الجرائم وتقديم مرتكبيها للعدالة”.

ودعا كارني إلى إنهاء العنف المحيط بالاضطرابات في مصر.

وقال كارني “يجب أن يكون واضحا لجميع المصريين أن العنف لم ولن يدفع عملية الانتقال السياسي في البلاد للأمام”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث