الجرافات الإسرائيلية ترتكب “مجزرة أشجار” في الضفة الغربية

الجرافات الإسرائيلية ترتكب “مجزرة أشجار” في الضفة الغربية
المصدر: رام الله- (خاص)

شرعت جرافات الاحتلال الإسرائيلي الخميس، بتجريف مئات الأشجار في مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية.

وذكر مواطنون وشهود عيان لـ”إرم” أن قوات الاحتلال فرضت إغلاقا كاملا على منطقة “واد قانا” ومنعت الأهالي من الاقتراب، قبل أن تشرع الجرافات بعمليات تجريف واسعة طالت أكثر من ألف شتلة زيتون.

وقال عضو بلدية “دير إستيا” القريبة من وادي قانا عايد حكيم لـ”إرم” إن جرافات الاحتلال جرفت أكثر من ألف شتلة زيتون في الواد.

وأوضح أن جيش الاحتلال داهم المنطقة، وأقام الحواجز العسكرية وأغلق الطرق، وأطلق قنابل الغاز بكثافة على المواطنين الذين حاولوا الوصول إلى المنطقة، ما أدى إلى اندلاع مواجهات.

وكان مستوطنون اقتلعوا الأربعاء، أكثر من 800 شتلة زيتون من أراضي بلدة سنجل شمال مدينة رام الله.

وذكر شهود عيان أن المستوطنين أقدموا على قلع وسرقة 800 شتلة زيتون من أراضي البلدة، والتي تمت زراعتها بتمويل من اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ويعتبر واد قانا من أجمل المناطق الطبيعية في الضفة الغربية، وتمتد أراضيه على مساحة 10 آلاف دونم مزروعة بالزيتون والحمضيات والأشجار المثمرة، إضافة إلى تميزه بوفرة عيون الماء فيه، والتي تزيد عن 11 عين ماء، ما جعله بيئة خصبة للزراعة.

وكانت سلطات الاحتلال أعلنت في بداية الثمانينات من القرن المنطقة، محمية طبيعية، الأمر الذي حرم الأهالي من زراعة أراضيهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث