مصر.. أزمات الصيف قد تعصف بحكومة الببلاوي

مصر.. أزمات الصيف قد تعصف بحكومة الببلاوي
المصدر: القاهرة - (خاص) من شوقي عصام

تعمل حكومة حازم الببلاوي المؤقتة جاهدة على ملفات “الأزمات الموسمية” التي تتراكم بمصر، في فصل الصيف خاصة شهر حزيران/يونيو من كل عام، وكان لها أثر كبير في تحفيز المواطنين ضد نظام الرئيس المعزول محمد مرسي الذي سقط في الشهر نفسه.

وترتبط أزمات الصيف، بضرورة توفير الطاقة للمصانع وإنارة المنازل والطرق، خاصة مع زيادة الضغط على استخدام الكهرباء و المكيفات، لا سيما أن المصريين، معتادون على السهر في تلك الفترة من السنة.

هذا بالإضافة إلى ضرورة توفير كميات كبيرة من البنزين والسولار، رغم تزامن تلك الفترة مع نهاية السنة المالية، ومع ما تعاني منه الدولة المصرية من عجز في الموازنة طوال العام، تجد الحكومات نفسها في ورطة مع بداية الصيف، وتحاول توفير اعتمادات جديدة لتلبية الطلب الجماهيري المتزايد على الوقود.

النقاط السابقة هي عبارة عن دروس مستفادة من ورطات سقطت فيها حكومات سابقة، وضعها الببلاوي خلال اجتماعه مع المجموعة الوزارية للطاقة، بحضور كل من وزراء الكهرباء والتجارة والصناعة والتخطيط والتنمية المحلية والبترول، واستعرض وزير الكهرباء الجهود الجارية للتنسيق مع وزارة البترول للاستعداد لصيف 2014 فيما يخص إمدادات الوقود اللازم لتغذية محطات توليد الكهرباء، بما في ذلك توفير التمويل اللازم لاستيراد كميات الوقود الإضافية، خاصة لمحطات الكهرباء الجديدة المخطط تشغيلها في صيف 2014.

هذه الاستعدادات وضعت في الاعتبار، احتمال انقطاع منح الطاقة والوقود، التي حصلت عليها مصر مجانيا في تموز/ يوليو 2013 من جانب حكومات دولتي السعودية والكويت، وهو ما أسهم في توقف مؤقت لأزمات نقص الطاقة المتكررة، ولكن هذا الدعم لن يستمر في العام المالي الجديد 2014 ـ 2015، بعد أن قامت “الرياض” و”الكويت” ببعث رسائل مباشرة وغير مباشرة للحكومة المصرية، بأن رصيد المساندة البترولية قد شارف على النفاذ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث