برلماني أردني يسرف في مديح السفير السوري

برلماني أردني يسرف في مديح السفير السوري
المصدر: عمان- (خاص) من حمزة العكايلة

فوجئ أعضاء البرلمان الأردني أثناء مناقشة عامة لجملة من القضايا المحلية والإقليمية، بإسراف ومبالغة النائب طارق خوري بمديح السفير السوري في الأردن بهجت سليمان.

وقال خوري وهو نائب سابق لرئيس البرلمان إن الخلاف الذي حصل بين السفير السوري والنائب عبد الله عبيدات، الأسبوع الماضي، غير مبرر، معبرا عن انتقاده الشديد لإدخال العشيرة في موضوع حري أن يتم نقاشه تحت قبة البرلمان مع الحكومة.

وقدم خوري التهاني للشعب السوري لوجود دبلوماسي بحجم بهجت سليمان يدافع عن هيبة دولته.

وأضاف خوري المعروف بمواقفه المؤيدة للمقاومة والمؤيدة لنظام الأسد: “حري بالدبلوماسيين الأردنيين أن يقتدوا بالسفير سليمان، في الدفاع عن وطنهم”.

وتسبب حديث خوري بغضب عدد من أعضاء البرلمان، إذ قال النائب سليمان الزبن: “نستغرب هذا الحديث من خوري، وهو يعلم أن تصريح السفير السوري بحق النائب عبيدات أساء للبرلمان والشعب الأردني”.

وكانت أزمة دبلوماسية نشبت بين عمان ودمشق، على إثر توجيه النائب عبيدات الشتائم بحق الرئيس السوري بشار الأسد، ما حدا بالسفير إلى إصدار بيان وصف فيه النائب بـ “النكرة”، ليصدر رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة بيانا يطالب الحكومة بإجراء اللازم بحق السفير والكف عن تجاوز حدود اللباقة والأدب، ثم عاود السفير هجومه على عبيدات والبرلمان ببيان أشد قسوة وصف فيه النائب عبيدات بـ “المرتزق النفطي”، إلى أن قام رئيس الحكومة عبد الله النسور بتوجيه وزير الخارجية ناصر جودة لاتخاذ الإجراءات الدبلوماسية اللازمة بحق السفير.

وتضاربت الأنباء في العاصمة عمّان حول الإجراء الذي تنوي الحكومة فعله بحق السفير، بين معلومات تؤكد تلقي الجهات الرسمية الأردنية وعودا سورية باتخاذ قرار وشيك يقضي باستبدال سليمان ضمن سلسلة تغييرات دبلوماسية تجريها الخارجية السورية نهاية الشهر الحالي، وبين معلومات تؤكد أن رسالة وزارة الخارجية الأردنية لنظيرتها السورية اكتفت بالطلب من سليمان الكف عن المناوشات مع الدبلوماسيين الأردنيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث