حزب “النور” يبرئ “السلفيين” من مساندة الإخوان في العنف

حزب “النور” يبرئ “السلفيين” من مساندة الإخوان في العنف
المصدر: القاهرة - (خاص) من شوقي عصام

أكد رئيس حزب “النور” المصري د. يونس مخيون، أن التيار السلفي شارك بكل قوته خلال الاستفتاء على الدستور، وكان له نصيباً كبيراً في الأعداد الغفيرة التي رسمت صورة ديمقراطية أمام صناديق الاقتراع وفي الطوابير الطويلة، التي جاءت بنسبة وصلت إلى 50%، ممن لهم حق التصويت بأعداد قد تتجاوز الـ 25 مليون ناخب، موضحاً في تصريحات خاصة، أن نتيجة الاستفتاء أنهت وهم الشرعية الذي تقيم على أساسه جماعة “الإخوان المسلمين” أحداث العنف في الشارع، وذلك ببناء شرعية حقيقية ولدت من الاستفتاء الذي وصفه بـ “التاريخي”.

جاء ذلك رداً على هجوم عدد كبير من القوى المدنية على التيار السلفي، واتهامه بعدم المشاركة في الاستفتاء، والانضمام إلى أنصار جماعة الإخوان بالمقاطعة.

وتابع مخيون: “التيار السلفي صادق، ولا يراوغ، ووضح ذلك في الطوابير” موضحاً أن دعم خارطة الطريق ليس موقفاً خاصاً من جانب القيادات السلفية، بل موقفاً عاماً لهذا التيار الكبير، الذي قام أنصاره بأكبر عدد من المؤتمرات والدعاية التي روجت للتصويت على الدستور بـ “نعم” رافضاً ما يتردد عن مشاركة “السلفيين” لجماعة “الإخوان” في أعمال العنف بالشارع.

ونفى “مخيون” معارضة حزب “النور” لإجراء الانتخابات الرئاسية أولاً، موضحاً أن وجهة نظر الحزب هي إجراء “البرلمانية” أولاً، كما جاءت خارطة الطريق، وليس معنى ذلك أننا سنقف أمام هذا القرار إذا اتخذه الرئيس المؤقت، المستشار عدلي منصور، مؤكداً أن الحزب سيساند الدولة وشركاء الوطن في السير حسب الاتجاه العام الذي يفضل إجراء الرئاسية أولاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث