اتفاق جزئي يقضي بإدخال المساعدات الغذائية لليرموك

اتفاق جزئي يقضي بإدخال المساعدات الغذائية لليرموك
المصدر: دمشق- (خاص)

علمت “إرم” من مصدر مطلع من داخل مخيم اليرموك، أن لقاء جرى الجمعة عند مدخل مخيم اليرموك جنوبي دمشق، جمع وفدًا من فصائل العمل الوطني الفلسطيني برئاسة راتب شهاب (المسؤول القطري لحزب البعث/ تيار فلسطين)، مع وفد من داخل المخيم والذي يمثل المجموعات المسلحة السورية والفلسطينية ولجان الإغاثة الفلسطينية المتواجدة داخل المخيم، وعلى رأسهم مسؤول كتيبة “العهدة العمرية” أبو هاشم زغموت (قائد الجناح الفلسطيني المسلح)، وأبو العبد عريشة وأبو صالح فتيان (من قادة الجيش السوري الحر).

ودار اللقاء حول آلية إدخال المساعدات للمخيم، وآلية إخراج المرضى والطلاب منه عبر مدخل المخيم الرئيسي، السبت.

وزود الوفد المفاوض من المسلحين داخل المخيم وفد فصائل العمل الوطني الفلسطيني بقوائم أسماء المرضى والطلاب، الذين سيسمح بخروجهم.

وجرى الاتفاق على أن يبدأ العمل على فتح الطرقات بواسطة الآليات السبت، وإزالة السواتر الترابية، ووقف عمليات القنص من قبل طرفي الصراع المتمركزين داخل وخارج المخيم، لتسهيل عملية نقل المرضى وعلى التوالي حسب ما تقتضيه الحاجة الإنسانية لكل مريض، وكذلك لنقل الطلاب إلى خارج المخيم، والأهم تسهيل عملة إدخال “السلات الغذائية” إلى سكان المخيم الذين يعانون ويلات الحصار المشدد منذ قرابة الـ(190) يومًا، والذي راح ضحيته حتى الآن (54) شخصًا بينهم أطفال ونساء.

يأتي هذا الاتفاق بعد يوم من تعرض مخيم اليرموك لقصف من الطيران الحربي النظامي ببرميل متفجر، أدى إلى قتل ثمانية مدنيين وإصابة العشرات بجروح، إضافة إلى دمار هائل بالأبنية السكنية.

توجه على أثرها مئات من الأهالي الغاضبين إلى الحاجز الرئيسي لبوابة المخيم في محاولة منهم لفك الحصار، لكن أطلق النار عليهم لتفريقهم، من قبل ميليشيات الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين/ القيادة العامة (أمينها العام أحمد جبريل)، التي تشارك إلى جانب قوات الجيش في حصار المخيم، ما أدى إلى استشهاد شاب وإصابة خمسة متظاهرين برصاص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث