المطلك يطالب بعودة جزء من القوات الأمريكية إلى العراق

المطلك يطالب بعودة جزء من القوات الأمريكية إلى العراق
المصدر: بغداد - (خاص) من عدي حاتم

اعتبر نائب رئيس الوزراء العراقي صالح المطلك أن قوة السلاح لوحدها لا تحل الأزمات ولا تجلب الأمن، مؤكداً أن وضع العراق لن يستقر إلا من خلال الحوار والمصالحة الوطنية، داعياً المجتمع الدولي إلى حث القوى السياسية في البلاد على التحاور الجاد وتحقيق المصالحة.

وأيد المطلك، الذي يزور واشنطن منذ أربعة أيام، تسليح الجيش العراقي ، معتبرا أن “كل عراقي شريف يجب أن يكون مع تسليح القوات الجيش شريطة أن يوجه السلاح نحو أعداء الشعب والوطن”.

وقال المطلك وهو زعيم سني بارز في بيان حصلت “إرم” على نسخة منه إن “أساس دحر الإرهاب وحل المشكلات العالقة مرهون بإيجاد مصالحة وطنية حقيقة تضمن لجميع العراقيين حفظ أمنهم وكرامتهم وإيجاد تعاون بنّاء بين القوات الأمنية وأبناء الشعب العراقي من خلال مد جسور من الثقة بين الجانبين”.

وأضاف إن “قوة السلاح لوحدها لا تحل المشكلات من دون تفعيل ملفات التفاهم والتصالح والتحاور”.

وشدد على انه ،”لا حلول في العراق إلا بعد أن يجلس الساسة مع بعضهم البعض لوضع خارطة طريق للمصالحة الوطنية في البلاد”.

ودعا المطلق المجتمع الدولي إلى “التحرك الإيجابي ودعوة القوى السياسية العراقية للتحاور الجاد وحل المشكلات وتحقيق المصالحة الوطنية”.

كما دعا المطلك أمريكا إلى “إعادة جزء من قواتها إلى العراق وفق ما تنص عليها اتفاقية الإطار الإستراتيجي الموقعة بين بغداد وواشنطن عام 2008”.

وبحسب البيان فإن المطلك ركز في مباحثاته مع المسؤولين الأمريكيين على الأوضاع في العراق والتحديات التي تواجهه خلاله سعيه لدحر قوى “الإرهاب” وإنجاح العملية السياسية وتفعيل المصالحة الوطنية وإيجاد تفاهمات بين الفرقاء السياسيين سعيا لدرء المخاطر التي تهدد وحدة البلاد وأمنها.

وكان نائب رئيس الوزراء صالح المطلك وصل إلى واشنطن الأحد الماضي في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام على رأس وفد ضم عددا من المسؤولين والبرلمانيين بينهم النواب عزت الشابندر وشيروان الوائلي وندى الجبوري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث