عباس يجدد رفضه لأي اتفاق لا يتضمن القدس عاصمة لفلسطين

عباس يجدد رفضه لأي اتفاق لا يتضمن القدس عاصمة لفلسطين

رام الله ـ جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت موقفه الرافض للقبول بأي حل مع إسرائيل لا يتضمن القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية‭‭‭ ‬.

وقال عباس خلال لقائه في مقره برام الله بالمئات من سكان مدينة القدس والمخيمات والقرى التابعة لها “قلنا وسنقول وفعلنا وسنفعل بأنه بدون القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين لن يكون هناك سلام بيننا وبينهم”.

وأضاف ” سمعت اليوم أنهم (إسرائيل) يرفضون ذكر القدس في أي مفاوضات، فليقولوا ما يشاءون. ما لم تكن القدس مذكورة بالقلم العريض الواضح إنها عاصمة دولة فلسطين لن يكون معهم سلام وليسمعوا هذا”.

وردد الحاضرون هتافات تندد بالضغط الأمريكي على الفلسطينيين “اسمع يا كيري اسمع الشعب الفلسطيني ما بركع”.

وردد عباس معهم قائلا “نقول للعالم اسمعوا اسمعوا الفلسطينيون لن يركعوا”.

وأضاف “هذا ليس كلاما في الهواء وعندما قلنا ونقول لن نركع نعم صمدنا. نحن شعب أيوب ومستعدون ان نصمد ونصبر حتى نحقق ما نريد ويريده شعبنا”.

ودعا عباس الحاضرين إلى ترديد هتاف “على القدس رايحين أحرار بالملايين” بدلا من هتاف “على القدس رايحيين شهداء بالملايين”.

وقال مخاطبا الحاضرين “احنا مش غاويين الموت ولكن مرحبا بالشهادة إذا حصلت”.

وكشف عباس خلال حديثه المطول الذي تناول فيه العديد من القضايا عن فحوى الرسالة التي سينقلها وزراء الخارجية العرب أعضاء لجنة المتابعة العربية لكيري خلال لقائهم به غدا الأحد في باريس كما هو مقرر.

وقال إن الرسالة تقول “القدس المحتلة عاصمة فلسطين بدون هذا لا حل ولا أحد يوقع. الحدود والأرض والسماء الفلسطينية تحت السيادة الكاملة لفلسطين”.

وأضاف “نقطة أخرى نغمة الدولة اليهودية… لن نتعرف ولن نقبل. لدينا حجج كثيرة وأسباب تمنعنا من ذلك”.

وتطرق عباس إلى بعض ما يدور من نقاشات حول اتفاق الاطار الذي يسعى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى التوصل إليه بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي قبل انتهاء التسعة أشهر المحددة للمفاوضات التي مر منها خمسة حتى الآن.

وقال عباس “بدأنا نسمع قصة إيجار هنا وهناك لن يضحكوا علينا” في إشارة إلى مطالبة اسرائيل بالاحتفاط ببعض المستوطنات في إطار تبادل الأراضي ومطالبتها باستئجار أخرى.

وأشاد عباس بما فعله سكان قرية قصرة جنوب مدينة نابلس الاسبوع الماضي عندما احتجزوا عددا من المستوطنين هاجموا أرضهم وسلموهم للجيش الاسرائيلي بحضور الجهة المسؤولة عن التنسيق بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.

على صعيد آخر وجه عباس دعوة إلى إغاثة سكان مخيم اليرموك في سوريا الذي يعاني اللاجئون فيه من الجوع بسبب عدم التمكن من ايصال الطعام له.

وقال عباس “من هنا اطلق دعوة لإغاثة مخيم اليرموك. الفلسطينيون تعرضوا إلى نكبة أخرى لابد أن نساعدهم بالقدر الذي نستطيع”.

وفيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية بين حركة فتح وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) دعا عباس حماس إلى تنفيذ ما تم التوقيع عليه من تشكيل لحكومة كفاءات فلسطينية وتحديد موعد للانتخابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث